الأربعاء 24 أيار 2017
TEXT_SIZE

آيات قرآنية

حبذا لو أن الناس يمارسون في سلوكهم ما طالبت به الآيات القرآنية الكريمة التالية:

بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ‏

"فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ " سورة آل عمران - الآية 159

*************

" وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33) وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34)” سورة فُصلت

***********

"ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ " سورة النحل - الآية 125

***********

"وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً " سورة الفرقان - الآية 63

************

"وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ " سورة الأنبياء - الآية 107

*************

 "ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ ۚ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ" سورة المؤمنون - الآية 96

***********

"وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ" سورة يونس - الآية 99

***********

"قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ۖ وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ" سورة يونس - الآية 108

***********

"مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ ۖ وَمَكْرُ أُولَٰئِكَ هُوَ يَبُورُ" سورة فاطر - الآية 10

صدق الله العظيم

معلومات مدهشة

- جنكيز خان قائد جيوش التتار قتل ما يزيد عن11% من سكان العالم في وقته

- ملكة تايلاند سانادا كوماريراتنا ، ماتت غرقاً أمام الحراس والخدم دون أن يساعدها أحد لأنه كانت عقوبة لمس الملكة هو الموت !

- الملك الانجليزي إدوارد الثامن تنازل عن الحكم من أجل أن يتزوج من حبيبته واليس سمبسون

- مدير شركة نوكيا عام 2002 حصل علي مخالفة مرور واحدة قيمتها 116 ألف يورو, و ذلك لأن مخالفات المرور في فنلندا تعتمد علي دخل المخالف!

- أوروبا هي القارة الوحيدة التي لا تحتوي على صحاري.

- توجد في المكسيك لغة على وشك الانقراض ولا يتحدثها سوى شخصين. الطريف أنهما متخاصمين ولا يرغبان في التحدث مع بعضهما!

- تم القبض على رجل في سنغافورة لانه لم يسحب السيفون بعد استخدامه لحمام عام.

- اذا كُتب لك أن تزور مدينة ايسلندا يجب أن تعرف أن البقشيش في المطعم يعتبر إهانة !

- ” صامويل كولت ” مخترع المسدس أول جملة قالها بعد إختراعه :

( الآن يتساوى القوي والجبان )

- خادمة “والت ديزني” “ثيلما هوارد” ماتت و هى تمتلك ثروة قدرها 9 ملايين دولار بسبب أن “والت كان يعطيها أسهم من شركة ديزني فى كل عطلة سنوية.

– في عام 1925 ركض جندي يوناني وراء كلبه الضال عبر حدود بلغاريا فتم قتل الجندي من قبل الجيش البلغاري فقامت حرب تسمى “حرب الكلب الضال” !

– شرطة بريطانيا تحمل معها بالسيارة دبدوب اطفال لمواساة الاطفال الضائعين.

– يوجد قانون بإسكتلندا يُجبرك على جعل أي شخص يستخدم الحمام الموجود بمنزلك إذا قرع الباب و طلب ذلك بأدب.

– الفتيات اللاتي يدخن يترهل معهن الثدي بشكل أسرع لأن التدخين يدمر بروتين الإيلاستين الذي يعطي جلد الشباب مظهرا أكثر مرونة.

– قبل النوم , 93% من المخ يبدأ في تصوير أشياء تتمنى أنت أن تحدث .

– %70 من الأشخاص الذين يشغلون بالك عادة لا يستحقون اهتمامك.

– عقوبة الإعدام في أوزباكستان تم تنفيذها في بعض السياسيين بالغليان في الماء حتى الموت !

– راتب رئيس الولايات المتحدة الامريكية الرسمي هو 400,000 دولارا في السنة و العجيب أنه يحصل على 169,000 دولارا للترفيه عن نفسه و عائلته و السفر !

– رائحة وقود السيارات لها تأثير على مركز المتعة في الدماغ لذلك كثير من الناس يستمتعون به

الموضوع فيه إنّ..!

يُقال «الموضوع فيه إنّ»!...فما هي قصة هذه الـ «إنّ» !؟

كان في مدينةِ حلَب أميرٌ اسمه (علي بن مُنقِذ)، تابعًا للملك (محمود بن مرداس).

حدثَ خلافٌ بين ذلك الملكِ والأميرِ، وأدرك الأمير، أنّ الملكَ ينوي به شرا، فهرَبَ إلى مدينة دمشق.

فطلب الملكُ مِنْ كاتبِه أن يكتبَ رسالةً للأمير (عليِّ بنِ مُنقذ)، يطمئنُهُ ويستئمنه ويستدعيه الرجوعِ إلى حلَب.

كانت وظيفةَ كاتبِ الملك دائما تمنح لشخص بليغ فصيح ذكي، حتى يُحسِنَ صياغةَ الرسائلِ، بل كان الكاتب أحيانًا يصيرُ ملِكًا إذا مات الملك وليس له وريث.

شعَرَ الكاتبُ بأنّ الملِكَ ينوي الغدر بالأمير الذي كانت تربطهما علاقة حسنة، فكتب له رسالةً عاديةً جدًا ختمها بجملة:-

"إنَّ شاء اللهُ تعالى"، بتشديد النون !

قرأ الأمير الرسالة، وتوقف متعجبًا عند تلك الجملة في نهايتها، فهو يعرف بلاغة وحذاقة ومهارة الكاتب في اللغة العربية، فتأمل وأدرك أنّ الكاتبَ يُحذِّرُه من شئ ما، بتشدّدَ تلك النون !...ففطن إلى قولِه تعالى:-

 "إنّ الملأَ يأتمرون بك ليقتلوك".

فرد الأميرجوابه برسالة عاديّةٍ يشكرُ فيها الملكَ وأفضالَه وثقتِهِ به، وختمها بعبارة:-

«أنّا الخادمُ المُقِرُّ بالإنعام». بتشديد نون  أنا!

فلما قرأها الكاتبُ فطِن إلى أنّ الأمير (ابن منقذ) قد تنبّه إلى تحذيره المبطن، وأنه يرُدّ بقولِه تعالى:- "إنّا لن ندخلَها أبدًا ما داموا فيها".

وعلم الكاتب بأنّ الأمير لن يعودَ إلى حلَبَ في ظلِّ وجودِ ذلك الملكِ.

ومنذ تلك الواقعة، صارَت كلمة "إنّ" مثلا يتناقلها الناس جيلُ بعد جيلِ، فيقولونَ لأي موضوعِ إذا كان فيه شكٌّ أو غموض:-

« الأمر أو الموضوع فيه إنّ» !...

 

كراس قديم، أصفر ومبلل

نص للشاعر : حميد قاسم*
في الثانية عشرة من عمري وقع بيدي كراس قديم..أصفر ومبلل..وجدته في صندوق العتاد الاخضر الذي جاء به أخي من "معسكر الوشاش".. الكراس يتحدث عن رجل يذهب من الحجاز إلى فلسطين بطرفة عين، وهو –أعني الكراس- مبللٌ وفيه بغل -ولربما بغلة طارت الى السماء-..هالني ماوجدت من الرعب والقسوة، ثم جاء الشيخ احمد آل فرج ابن عمة أبي وأكمل الأنباء السيئة، إذ قال على المنبر: ان الثواب والعقاب سيكون بحسب مانفعله هنا، وانه سيًفَرَّق بين الابن وأبيه، والأم وأطفالها..والزوج وزوجته.. ولما كانت روحي تهم بالخطايا وتشتهيها منذ صباي.. فقد بكيت كثيرا لاني لن اكون مع أمي في الجنة...!!
ابي يترك صلاته أحيانا ويجدف..هذا يعني انه لن يكون أبانا هناك، وأننا لن نعود عائلة مرة اخرى في الفردوس ..بكيت كثيراً لاني لم أرد لك ان تكون قاسيا..فلم أنت قاسٍ يا أبانا... ماذا عن الشرير.. –صنيعتك وأكثرهم تقديسا لك-..؟ ماذا عن عصيانه..؟ ماذا عنك؟ وماذا عن آثامكما معا..حين وضعتماني( انا الضعيف ) في التجربة.. وتلاعبتما بي مثل دمية؟
خلعتَ ضلعي وخلقت منه امرأة وقلت انها حبيبتي ..
حبيبتي وضعت التفاحة بيدي، التفاحة التي ملأتَ روحي برائحتها ثم طردتني من فردوسك لأكدّ مثل كلب يلهث في أرضك واعمرها..
لكنك لم تمهلني وجعلت طفليّ يقتتلان لارضاء نزقك مثل أي طفل غرٍ، احدهما امسى مضرجا بدمه، والآخر هام على وجهه، وربما ستضعه في المسلخ الذي تديره هناك.. فهل هذا مايرضيك ويسليك ويملأ قلبك بالبهجة..؟
ماذا عن ابنائنا وبناتنا الذين كانوا اسلافنا..؟
كانوا اخوة وأخوات يزني بعضهم بالبعض الاخر، ليعمروا الأرض وتوقد انت بهم النار التي سيكونون حطبها، هم والحجارة..؟
لنفترض أن أبي خان أمي، وأنا اعرف ذلك، أحيانا بجوارحه كلها وغالبا بالعينين..
أعرف ذلك من الكيس الذي كان يخبئ فيه معاضد حبيباته ومحابسهن،
فهل يعني هذا انه لن يكون مع أمي في الجنة؟ فكيف ستسعد عيناها وهي التي تسميه "شريك عقلي"؟.. كيف تطفأ نار قلبها بعيدا عنه..؟ فيما نتقلب نحن في النار..؟
أما هي..فأنت وضعتها امامي وامرت قلبي ان يخفق لها، انت جبلته على هذا..
ثم أجلستنا إلى مائدة فيها نبيذ احمر، وجعلتها ترمقني بشغف وأرنو لها بولهٍ،
ووضعت فمي على فمها، ويدي على ظهرها النحيل،
وموّجت روحي في اعماقها موجة بعد اخرى.. ذقتُ عسلها وشربت خمري،
فلم بعد هذا كله تريد أن تعذبنا وتكوي أعضاءنا التي التهبت باللذة؟..
لم جعلتني اشكو اليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس ،
أنت أبي، فإلى من تكلني ؟ الى قريب يتجهمني ، ام الى عدو ملكته امري، يتوعدني بالحرق والسمل في كراسٍ قديم..؟
الكراس القديم الذي وجدته مبللا يرتجف بوريقاته تحت المطر على سطح بيت أبي في قطاع 42 ..السطح الذي يطل على الحديقة الخضراء التي كان أبي يسميها الجنة بشجيرات الرمان والتفاح والكمثرى والعنب، مازال يئن تحت وقع المطر الرتيب وهبات الهواء البارد التي تجعل أنفي احمر ويابسا مثل جلد قديم مجعد، امس رأيته بيد مريم وهي تنزل السلالم هلعة من مرأى الغراب على دش التلفزيون، كان أنين ما لايعد ولا يحصى من النساء والرجال يملأ البيت طالعا من الوريقات الصفر ومريم تتعثر قبل ان ترمي الكراس الذي كان يرش الدم على ثوبها، فيما رائحة الشواء تفوح في "البيتونة" ..الرائحة نفسها التي ساشمها في طريق الموت قريبا من صفوان حين هرب الرفاق قبل ليلتين بالهيلوكبترات وتركوا كراريس القائد، والجنود، الكراريس التي كان يبول عليها الجميع في الملاجئ الرملية..
في نهاية خمسينياتي، وقع بيدي كراس قديم، يرشح دما وانينا لاينقطع، وروائح لاتطاق..ولا أريد ان أصدق ان هذه هي الحكاية كلها..لا أريد ان أصدق اكاذيب أبنائك كلهم.. في كراريسهم عنك ياأبي..
------------------------------------------------------
*نشرت على صفحة الشاعر في الفيس بوك

https://www.facebook.com/hameed.qassim/posts/10153261226111878

مقتطفات من خطاب

خطاب رئيس زيمبابوي روبرت موغابي
- العنصرية لن تنتهي أبداً... طالما السيارات البيضاء لا تزال تستخدم الإطارات السوداء
- العنصرية لن تنتهي أبداً... طالما أننا ما زلنا نقوم أولا بغسل الملابس البيضاء ثم في وقت لاحق نغسل الملابس ذات الألوان الأخرى
- العنصرية لن تنتهي أبداً... إذا كان الناس لا يزالون يعتبرون ان اللون الأسود يرمز إلى الحظ السيئ واللون الأبيض يرمز للسلام
- العنصرية لن تنتهي أبداً... إذا كان الناس لا يزالون يقومون بارتداء ملابس بيضاء لحفلات الزفاف وملابس سوداء في العزاء والجنازات
- العنصرية لن تنتهي...  طالما أولئك الذين لا يدفعون فواتيرهم يتم وضعهم في القائمة السوداء لا البيضاء
- وحتى عندما نلعب السنوكر لا تفوز حتى تسقط الكرة السوداء ، وتظل الكرة البيضاء على الطاولة ولكن كل هذا لا يهمني ، طالما أنني لازلت
استخدم اوراق تواليت بيضاء لمسح مؤخرتي السوداء ؟ … فأنا لا زلت بخير
 

الصفحة 1 من 7