الأحد 25 حزيران/يونيو 2017
TEXT_SIZE

خيانة في وضح النهار!

 

قمة الرياض، ثلاثية الأبعاد، هي الذروة في مسيرة الهزيمة العربية.

إنها أقسى من الهزيمة في حرب حزيران 1967،وأعظم وقعاً على النفس من اغتيال النصر في حرب 1973.

انها تكاد تعادل الاستسلام الكامل للعدو.. بل انها تتضمن إنكار الهوية العربية واغتيال الدين والاعتذار عن نضال الاجيال من اجل تأكيد الحق بالأرض والاستقلال والوحدة والحرية.

أن يجتمع خمسون من القادة، ملوكاً ورؤساء وامراء، في الرياض لمبايعة رئيس اميركي يسخر منه شعبه ويتخوف العالم من جنونه، ويتناول مستقبليه الذين ينتظرونه بالمليارات، مئات المليارات، بالتحقير والاهانة، وهو في الطريق اليهم..

أن يتقدمهم مزهواً كالطاووس، بشعره المنفوش بألوانه الكثيرة، فيسيرون خلفه كرعايا طائعين، فخورين بشرف الانضمام إلى موكب سلطانه، هو المسفَّه والملعون والمشتوم والمهدد بالاستجواب والمساءلة في بلاده.

أن يفرض عليهم الجزية، وان يطالبهم بتعويض خسائر بلاده الغنية، وان يتسلح بثرواتهم الطائلة لإعادة التوازن إلى ميزانية الامبراطورية الاميركية، بينما يندفع الرعايا المندفعون خلفه بتهيب من تجوع شعوبهم وينام الملايين من ابنائها في اكواخ الصفيح والقش.

أن يمشي هؤلاء الرعاياخلفه فوق جثة فلسطين، مع ادراكهم بأنه ذاهب في غده إلى السفاح الاسرائيلي ليدعمه ببعض ما جناه من رحلته الاسطورية في قصور الف ليلة وليلة، وليضحك معه من هؤلاء البدو الاجلاف ورقصة العرضة والسيوف التي لم تعد تستخدم الا فيها..

أن يحظى حريمالسلطان الاميركي بهدايا اللؤلؤ والمرجان المذهب وهن يستعرضن اجسادهن الرقيقة، ويصافحن الايدي الملكية التي تمتنع، عادة، عن مصافحة النساء..

أن يتباهى الرؤساء وملوك آخر زمن وأولياء العهود بأنهم نالوا شرف مصافحة امبراطور الكون، وجلسوا اليه لثلاث دقائق او اربع تكفي بالكاد لالتقاط الصور التاريخية لابتساماتهم البلاستيكية..

أن يحدث هذا كله فلا تخرج تظاهرة غضب، الا في فلسطين التي نسيها اهلهامن العرب الذين كانوا اهلهافأنكروها قبل آذان الفجر في المسجد الأقصى.. وتركوها لنتنياهو وضيفه الكبير يقف حاجاً امام حائط المبكى، ليؤكد ايمانه بالحق الاسرائيلي فيها..

أن تحدث هذه الجريمة المشهودة فلا يتحرك الشعب العربياحتجاجاً واعتراضاً، ثم يندفع إلى ثورة عارمة ضد حكامه الذين يفرطون بأقدس قضاياه، فضلاً عن حقوقه في اوطانه.

أن يصدر الفرمان السلطاني باعتبار إيران هي العدو، بينما اسرائيل دولة صديقة، يعرب نتنياهو في استقباله ترامب، عن أمله بأن يستطيع أن يقوم بالطيران المباشر من تل ابيب إلى الرياض،

وأن يتكأكأ الملوك والرؤساء والامراء والوزراء العرب فيتدافعون للتوقيع على بيان ـ سابقة يُدين حزب الله” (المجاهد، المقاتل لتحرير لبنان من الاحتلال الاسرائيلي في العام 2000 والمنتصر على الحرب الاسرائيلية في صيف العام 2006).

أن يحدث هذا كله فلا تسمع الا اصوات اعتراض فردية: لا تظاهرات غاضبة تملأ الميادين، ولا احتجاجات رسمية عملية، ولا قطع علاقات مع العدو، بل توسل لعلاقات ودية في مرحلة ما بعد بيان الرياض.

أن يحدث هذا كله خلال يومين فقط فلا يستشعر العرب الإهانة ولا يحاولون محاسبة الذين ارتكبوا هذه الخيانة الجديدة.. ولو بالتظاهرات والاعتصامات والبيانات والخطابات.. وهذا اضعف الايمان، معنى ذلك أن الامة ليست بخير..

وفي غيابها يمكن للملوك والرؤساء والامراء، اشباه الرجال، أن يرتكبوا مثل هذه الخيانة.. في وضح النهار! 

 

تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي

 

تمخضت القمة العربية – الإسلامية – الأمريكية عن "إعلان نوايا" بتأسيس "تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي"، هدفه بالطبع، محاربة الإرهاب وحفظ الأمن والاستقرار والسلم في الإقليم والعالم، سيجري العمل على استكمال إجراءات تأسيسه طوال السنة الحالية والقادمة، وستتوفر له قوة من 34 ألف جندي، تقوم بمهامها في سوريا والعراق كما ورد في إعلان الرياض، ويسانده في أداء مهامه مركز لرصد ومحاربة ثقافة التطرف والغلو "اعتدال"، ومركز آخر لتجفيف منابع التمويل المالي للجماعات الإرهابية، والمركزان سيتخذان من الرياض مقراً لهما.

ثمة أسئلة وتساؤلات عديدة، لم تجب القمة ولا إعلانها الختامي عليها، منها على سبيل المثال لا الحصر:

أولاً: لماذا يتخذ التحالف من "الشرق الأوسط" نطاقاً جغرافياً له، في العادة يجري تسمية تحالفات من هذا النوع بالعربي أو الإسلامي ... مفهوم أن يجري توسيع النطاق الجغرافي للتحالف، ليشمل دولاً غير عربية، تركيا ودول آسيوية وأفريقية، وهذا أدعى لأن يكون التحالف تحالفاً إسلامياً استراتيجياً ، طالما أن جميع من شارك في القمة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي ... أما أن يقال "شرق أوسطياً" فأحسب أنه يفتح الباب لنظرية ترامب التي تحدث فيها عن "ناتو" عربي – إسلامي – أمريكي – بمشاركة إسرائيلية تتقرر وتحدد ملامحها لاحقاً، وليس من لحظة البدء بالضرورة... وجود الولايات المتحدة في هذا الحلف، لا يجعل منها حلفاً شرق أوسطياً، فالولايات المتحدة خارج هذا النطاق، وربما كان ممكناً "تفهم" تسميته بالحلف الاستراتيجي العالمي، باعتبار أن محاربة  الإرهاب قضية كونية أولاً، ولدرء الشبهة التحضير لضم إسرائيل للحلف، أو للقول بأنها صمم بهدف ضمها إليه ثانياً... على أية حال، تصريحات ترامب في إسرائيل عن "النطرة الإيجابية" التي يحتفظ بها قادة دول عربية عديدة لإسرائيل، تفسر التسمية أكثر من غيرها، وعلى نحو لا لبس فيه ولا غموض.

ثانياً: لماذا إرجاء تشكيل القوة العسكرية لهذا الحلف حتى العام 2018 وعدم تشكيلها الآن وفوراً ... وما الذي يحتاجه أمر كهذا، في ظل توفر الدول المرشحة لعضوية التحالف على ملايين الجنود، تحت السلاح ... ولماذا 34 ألف بالضبط، وليس 35 ألف مثلاً أو أربعين أو ثلاثين ألفاً... يوحي الرقم بأنه دقيق ومدروس للغاية، ويلبي احتياجات خاصة لعمليات ومهام مقرة سلفاً، مع أن الأمر ليس كذلك، وكان يمكن الحديث بأرقام تقريبية يترك أمر تحديدها لمشاورات لاحقة ... ومن يضمن أن يكون مصير هذه القوة مغايراً لمصائر القوة العربية المشتركة، التي تقرر إنشاؤها قبل بضع سنوات ولم تر النور حتى يومنا هذا ... أين سيكون مقر هذه القوة و من هي قيادتها وممن ستتشكل وأي تفويض ستحظى بها ... أسئلة مفتوحة.

ثالثاُ: قيل في إعلان الرياض، أن هذه القوة ستقاتل في سوريا والعراق إن تطلب الأمر ... حسناً، وهل الإرهاب وعدم الاستقرار حكراً على هاتين الدولتين، أليس اليمن وليبيا أولى بالرعاية في هذا المجال ... ثم، من قال إن  داعش سيبقى في العراق وسوريا حتى نهاية العام 2018، وبفرض بقائه من قال أن الدولتين ستقبلان بنشر قوة من هذا النوع، وما هي تداعيات انتشارها على مسارات الأزمتين المفتوحتين ... وهل تكفي قوة كهذه، لإلحاق الهزيمة بالإرهاب في البلدين، علماً بأن القوات العسكرية المشتبكة مع داعش هذه الأيام، تفوق بأضعاف مضاعفة هذا العدد المحدود من الجنود... هل يمكن للحكومة العراقية، التي يسيرها التحالف الوطني الشيعي، وميليشيات الحشد الشعبي التي تكاد تكون جيشاً موازياً، ولإيران وحلفائها أن تسلم بدخول قوات تحت الراية السعودية الأمريكية، إلى العراق؟ ... هل تقبل موسكو وطهران ودمشق، ومن دار في أفلاك هذه العواصم من قوات رديفة وحليفة، بدخول هذا الجيش إلى سوريا، أين وكيف ومتى ينتشر وما هي خريطة الأهداف ... أسئلة أخرى مفتوحة.

رابعاً: هل عرفت الدول المشاركة في القمة، أنها مرشحة لعضوية هذا التحالف، أم أنها فوجئت به كما فوجئ بعضها بالتحالف الإسلامي ضد الإرهاب؟ ... لبنان على الأقل، قال إنه تفاجأ بالأمر، ورئيس حكومته وليس وزير خارجيته فقط، قال إن حكومته ليست ملزمة به ... ماذا عن الدول الأخرى؟ ... هل تقبل تركيا بالانضواء إلى حلف كهذا، وهي التي اكتفت بتمثيل متدن نسبياً في القمة، وترى في نفسها قيادة للعالم الإسلام السني على الأقل؟ ... هل تقبل مصر بالانضواء في عضوية هذا التحالف، وقد غرّد رئيسها خارج سرب الكلمات التي ألقيت في مؤتمر الرياض، وقبلها في البحر الميت، فتجاهل "الخطر الإيراني" وركز في كلمته على ضرورة عزل ومعاقبة الدول الراعية لإرهاب جماعة الإخوان المسلمين، ويقصد من دون لف أو دوران، تركيا وقطر؟ ... عن أي حلف شرق أوسطي نتحدث فيما الحرائق تشتعل داخل الحلقة الأضيق لهذا الحلف، دول مجلس التعاون، بعد القنبلة التي انفجرت إثر تصريحات الأمير القطري الأخيرة، بصرف النظر عمّا إذا كانت حقيقية أم مفبركة ومنسوبة للرجل؟ ... هل توقف أحدُ أمام تجربة الحلفين السابقين، العربي في الحرب على اليمن والإسلامي في الحرب على الإرهاب؟ ... هل سيقال مرة أخرى، وعن تجربة الحلف الشرق أوسطي هذه المرة، تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى؟

خامساً: من قال إن المشاركين المحتملين في "تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي" يقرأون من الكتاب ذاته وهم يتحدثون عن التطرف والإرهاب، من قال إن لديهم فهم واحد أو مشترك لمعنى الاعتدال والوسطية في الإسلام، وهل في الإسلام متطرفين أصلاً، يعترفون بتطرفهم وغلوهم؟ ... ومن قال إن هذه الدول لديها ثقة متبادلة تمكنها من التعاون في كشف مصادر التمويل وشبكات التغذية... أوليست الأطراف الأكثر حماسة للتحالف العتيد، هي ذاتها الأطراف التي يشار دوماً إلى مسؤوليتها عن نشر أكثر القراءات تشدداً للإسلام، وأنها هي ذاتها، رسمياً وغالباً أهلياً، هي منابع المال الدافق لمختلف جماعات الإسلام السياسي؟ .... ومن قال إن جدران الثقة بين هذه الدول، ستمكنها من تفتيح قنوات تبادل المعلومات عن الشبكات الإرهابية وقد اكتشفنا خلال الأيام القليلة أن بعض قادتها يحتفظون بسيوفهم وخناجرهم تحت وسائدهم، قبل أن يخلدوا للنوم، بانتظار معاركهم القائمة والقادمة، بعضهم ضد بعض، وليس ضد الجماعات الإرهابية.

إلى أن يُجاب على الغيض من فيض التساؤلات، سنتريث في الحكم على تجربة التحالف الجديد، وسنظل ننظر إليه بوصفه مجرد "إعلان نوايا" لتحقيق أغراض أخرى: الابتعاد عن خط سير البلدوزر الأمريكي الجارف، الذي يتحرك على غير هدى وبلا بوصلة أو سائق، وأحسب أن الضيف الأمريكي الكبير، الذي أشغل دول المنطقة لعدة أيام، تنتظره في موطنه مشاغل ومتاعب، ستجعل من الصعب عليه تذكر أسماء من التقاهم في عواصمها.

=======================================

*نشر المقال في صحيفة الدستور الأردنية

عن الجالية العربية في أميركا.. وأين "اللوبي العربي"!

 

بداية أشير إلى خصوصية تتصف بها الجالية العربية في أميركا: فأفراد الجالية الذين هم أبناء ثقافة واحدة لكن ينتمون إلى دول وأوطان متعددة، يأتون إلى أميركا التي هي وطن وبلد واحد لكن يقوم على أصول ثقافية متعددة.

ولهذه الخصوصية انعكاسات مهمة جداً على واقع ودور العرب في أميركا. فهم بنظر المجتمع الأميركي – وحتى المنطقة العربية- "جالية واحدة" بينما واقع الأمر أنهم يتوزعون على "جاليات" عربية. وتنشط غالبية الجمعيات من خلال تسميات خاصة بالأوطان، بل بعضها يحصر انتماءه في أطر مناطقية من داخل البلدان العربية. وقد أدت هذه الخصوصية إلى كثير من المعضلات في دور العرب على الساحة الأميركية. فالتسمية النظرية: جالية عربية، بينما الواقع العملي في معظمه هو تعدد وانقسام على حسب الخصوصيات الوطنية أو المناطقية أو الطائفية أحياناً، إضافة طبعاً للصراعات السياسية التي تظهر بين الحين والآخر.

ورغم مضي أكثر من قرن على بدء الهجرة العربية لأميركا، فإن واقع العرب في أميركا أستمر كمرآة تعكس حال العرب في البلاد العربية. ولم يستفد العرب في أميركا بشكل عميق من طبيعة التجربة الأميركية التي قامت وتقوم على الجمع بين تعدد الأصول الثقافية والعرقية، وبين تكامل الأرض والولايات في إطار نسيج دستوري ديمقراطي حافظ على وحدة "الأمة" الأميركية - المصطنعة أصلاً- وبناء دولة هي الأقوى في عالم اليوم. ولعل "النموذج الأميركي" في كيفية فهم "الهوية الأميركية" واستيعاب هذه الهوية لتنوع ثقافي وإثني وديني هو ما تحتاجه البلاد العربية في تعاملها مع مسألة الهوية العربية.

وفي ظل هذه "البيئة العربية الإنقسامية" السائدة بين العرب في أميركا، بدأت وتستمر تجربة "مركز الحوار العربي" http://www.alhewar.comفي واشنطن (تأسس المركز عام 1994) من خلال أنشطة متعددة وحوارات دورية أسبوعية لتشجيع العرب على أسلوب الحوار فيما بينهم بغض النظر عن اختلافاتهم الفكرية والسياسية، وعن خصوصياتهم الوطنية والدينية والإثنية. فالعرب يشتركون في ثقافة عربية واحدة لا تقوم على أصل عنصري أو إثني، ولا يختصّ بها أبناء دين دون آخر.. ثقافة عربية هي الآن الرمز الوحيد الباقي فاعلاً للتعبير عن انتماء العرب إلى أمّةٍ واحدة.

أنّ بداية تجربة "مركز الحوار العربي" في واشنطن، لم تكن فقط يوم افتتاح مقرّه في 18 ديسمبر 1994.. بل كانت عملياً قبل ذلك بسنتين أي منذ عام 1992 في لقاءاتٍ جرت بشكلٍ دوري شهري كانت تدعو لها مجلة "الحوار" التي تأسست عام 1989، وبعد أن نشرت "الحوار" افتتاحية بشكل نداء للمفكرين العرب، كان عنوانها:

"الأمّة التي لا يفكّر لها أبناؤها تنقاد لما يفكّر لها الغرباء".

 وقد شارك في هذه اللقاءات الشهرية عدد من المفكرين والأكاديميين والدبلوماسيين والإعلاميين العرب، وهم كانوا من أوطانٍ عربيةٍ مختلفة ومن آراء فكرية وطوائف دينية متنوعة.

لقد حرصت تجربة "مركز الحوار العربي" منذ تأسيسها على الأهتمام بالشأن الفكري والقناعة بأنّ وجود تعددية فكرية في أي مجتمع تتطلب أيضاً تعددية سياسية في حياته العامة. فوحدة الانتماء الحضاري ووحدة الانتماء الثقافي لا يجب أن تعنيا إطلاقاً وحدة الانتماء الفكري أو الانتماء السياسي .. ولا يجوز أن يكون اختلاف الفكر والتوجه السياسي سبباً للخلاف بين الأشخاص أو لصراعات عنفية بين الجماعات في المجتمع الواحد.

وإذا كان سؤال المرحلة الآن: (أين الأزمة.. في الفكر أو المفكرين؟) فأنّ ذلك يؤكد أن الحل هو في الفكر، والحل هو أيضاً في دور المفكرين، والحل هو حتماً في الربط بين الفكر والأسلوب. وهكذا هو معنى وجود ودور تجربة "مركز الحوار العربي": تأكيد على أهمية الفكر وعلى أهمية اسلوب الحوار بين المفكرين العرب من أجل إصلاح أوضاع العرب أينما كان...

إن الساحة الأميركية مفتوحة لأبناء "السوء" لبثِّ سمومهم وأحقادهم على الإسلام والعرب، لكن أيضاً هي ساحة مفتوحة (ولو بظروفٍ صعبة) على "دعاة الخير" من العرب والمسلمين لكي يصحّحوا الصورة المشوَّهة عنهم وعن أصولهم الوطنية والحضارية. وكما هناك العديد من الحاقدين في الغرب وأميركا على العرب والمسلمين، هناك أيضاً الكثيرون من أبناء أميركا والغرب الذين يريدون معرفة الإسلام والقضايا العربية من مصادر إسلامية وعربية بعدما لمسوا حجم التضليل الذي كانوا يعيشونه لعقود. وكما تلقَّت الجمعيات والمؤسسات العربية والإسلامية في أميركا التهديدات ورسائل الشتم من بعض الأفراد الأميركيين، كذلك تلقَّت من مواطنين آخرين العديد من مظاهر الدعم والتأييد والتضامن والرسائل التي تسأل عن ماهيَّة الإسلام والمسلمين والعرب، وترفض أسلوب الحقد العنصري ضدَّهم وضدَّ دينهم وثقافتهم.

 وإذا كان الغرب تحكمه الآن حالة "الجهلوقراطية" عن الإسلام والعرب والقضايا العربية، فإنَّها فرصة مهمَّة (بل هي واجب) على العرب والمسلمين في الغرب أن يتعاملوا مع هذه الحالة (بأسلوب الحوار الهادئ والمقنع) لاستبدال "الجهلوقراطية" الغربية بالمعرفة الفكرية السليمة عن الإسلام والعرب.

 لكن "فاقد الشيء لا يعطيه"، لذلك هي أولوية موازية لأولوية التعامل المعرفي مع "الآخر"، بأن يعمل العرب والمسلمون في أميركا والغرب على تعميق معرفتهم بأصولهم الحضارية والثقافية وبالفرز بين ما هو "أصيل" وما هو "دخيل" على الإسلام والثقافة العربية. كذلك، فمن المهمّ التشجيع على أسلوب الحوار الدائم بين المؤسّسات والهيئات العربية والإسلامية في أميركا والغرب، وبين غيرها من المؤسّسات في هذه المجتمعات، إضافةً إلى الحوار المباشر عبر وسائل الإعلام والإنترنت وباللقاءات الخاصَّة.

 هي مهمَّة مزدوجة الآن أمام العرب والمسلمين في أميركا والغرب: تحسين وإصلاح "الجسم" (الواقع) بشكلٍ متزامنٍ مع تحسين وإصلاح "الصورة"، وبناء الذات السليمة مع بناء المعرفة السليمة لدى النفس ولدى الآخر.

 فالمرحلة الآن – وربّما لفترةٍ طويلة - هي مرحلة إقناع المواطن الأميركي والغربي عموماً، بمن نكون "نحن" أكثر ممّا هي "ما الذي نريده"، وهي مرحلة تضعنا أمام خيارين: إمَّا السقوط أيضاً مع الغربيين في فخِّ نظرية "صراع الحضارات" و"الخطر الإسلامي" القادم من الشرق، أو محاولة انتشال بعض هذا الغرب من هذا الكمين الذي تستفيد منه فقط إسرائيل وكلّ أعداء العرب والمسلمين.

العرب.. و"اللوبي الإسرائيلي" في أميركا

وعلى الرغم مما تحقق للجالية العربية الأمريكية من إنجازات في ربع القرن الأخير وظهور العديد من المنظمات النشطة التي جعلت للعرب الأمريكيين صوتاً سياسياً يُسمَع، ويُدعى لشهادات في الكونغرس أو للقاءات في البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية، فإن العلاقة الخاصة التي تربط الولايات المتحدة بإسرائيل تجعل السياسة الأمريكية تسير في خط معاكس للمصالح الأميركية/العربية المشتركة وللحقوق العربية، وبذلك تزداد صعوبة عمل العرب الأمريكيين أمام الأذرع الأميركية الممدودة لاحتضان اللوبي الإسرائيلي.

أن اللوبي الإسرائيلي في أميركا يتعامل مع علاقة واحدة خاصة هي علاقة إسرائيل بأمريكا بينما تتعامل المؤسسات العربية الأمريكية مع علاقات عربية أميركية متشعبة ومختلفة لأكثر من عشرين دولة عربية.

أن العرب الأمريكيين يتعاملون مع واقع عربي مجزأ بينما يدافع اللوبي الإسرائيلي عن كيان واحد هو إسرائيل.

إن نجاح "اللوبي الإسرائيلي"  لا يعود سببه فقط إلى بداية اليهود لعملهم السياسي في أمريكا قبل مائة عام أو أنهم أكثر عطاءً بالتطوع والمال، فالعنصر المرجح لكفة اللوبي الإسرائيلي إنما سببه أن أمريكا نفسها ليست طرفاً محايداً يتنافس عليه العرب من جهة وبعض اليهود من جهة أخرى. فأمريكا أسهمت منذ البداية في الاعتراف بالكيان الإسرائيلي وزودته وما زالت تزوده بكل إمكانات التفوق النوعي على الدول العربية.

لكن ذلك لا يعني رفع "الراية البيضاء" من قبل العرب الأميركيين فدورهم مطلوب الآن وبشكلٍ أكثر فعالية من أي وقتٍ مضى، وإذا اجتمعت جهودهم مع جهود المسلمين الأمريكيين (وأكثريتهم من غير الأصول العربية) الآخذة في التنامي، فقد يشكلان معاً تحدياً قوياً أمام اللوبي الإسرائيلي.

***

لكن هناك مقارنة خاطئة تتكرر أحياناً في الإعلام العربي والفكر السياسي العربي وهي مقارنة حالة العرب في أميركا بحالة اليهود الأمريكيين‏.‏ فالواقع أن "العرب الأميركيين" هم حالة جديدة في أميركا مختلفة تماما عن الحالة اليهودية‏.‏ العرب جاءوا لأمريكا كمهاجرين حديثاً من أوطان متعددة إلى وطن جديد‏,‏ بينما اليهود في أمريكا هم مواطنون أمريكيون ساهم العديد منهم في إقامة (إسرائيل‏) في قلب المنطقة العربية،‏ أي عكس الحالة العربية والإسلامية الأميركية وما فيها من مشكلة ضعف الاندماج مع المجتمع الأميركي‏.‏

حالة العرب في أميركا مختلفة أيضا من حيث الأوضاع السياسية والاجتماعية،‏ فكثير منهم جاء مهاجراً لأسباب اضطهاد سياسي أو عوز مادي، وأحياناً بسبب حالات أمنية تعيشها المنطقة العربية،‏ مما يؤثر على نوع العلاقة بين العربي في أمريكا والبلدان العربية‏.‏ بينما حالة العلاقة بين اليهود الأميركيين وإسرائيل هي حالة من ساهم في بناء هذه الدولة وما زال يدعمها‏.‏

أيضاً، ليس هناك حالة من التنافس الموضوعي بين الطرفين على المجتمع الأمريكي‏.‏ أي ليس هناك مؤسسات رسمية أو إعلامية أميركية محايدة تتنافس عليها الجالية العربية مع الجالية اليهودية، فعدد كبير من المؤسسات الإعلامية الأميركية هو مملوك من أمريكيين على صداقة خاصة مع إسرائيل، وهذا بذاته يجعل المقارنة غير عادلة‏.‏

من ناحية أخرى، فأن لدى العرب الأمريكيين أزمة تحديد الهوية ومشكلة ضعف التجربة السياسية، وهي مشاكل لا يعانيها اليهود الأميركيون‏.‏ فلقد جاء العرب إلى أميركا من أوطان متعددة ومن بلاد ما زالت فيها الديمقراطية تجربة محدودة. إضافة إلى أثار الصراعات المحلية في بلدان عربية على مسألة الهوية العربية المشتركة.

أن الجمعيات العربية الأميركية التي تأسست على مستوى أقل من هوية وطنية أو عربية (كأبناء بلدة أو قرية)، هي  أقوى بكثير في مجال العضوية من الجمعيات الوطنية أو المنظمات ذات الصفة العربية‏.

إضافة لذلك، علينا أن نميز بين "الأمريكيين من أصول عربية"، وهم أبناء الجيل المهاجر الأول الذين اندمجوا كلياً في المجتمع الأميركي،‏ وبين "العرب الأميركيين" وهم أبناء الأجيال التالية التي لم تذب تماما ولكنها مندمجة بقوة في الحياة الأميركية،‏ وهناك أيضاً "عرب في الولايات المتحدة" وهؤلاء هم المهاجرون الجدد الذين لم يصبحوا بعد من المواطنين الأميركيين حيث ما زالت أولوياتهم تتمحور حول أوضاعهم المعيشية والقانونية، ويصرفون وقتهم في مسائل تثبيت الوجود وليس البحث عن دور فعال في المجتمع الجديد.‏

وبينما نجد أغلب الفئة الأولى أي "الأمريكيين من أصل عربي" بدون تواصل مع البلاد العربية الأم، نرى أن‏ الفئة الأخيرة (أي المهاجرون الجدد) غير متواصلة مع المجتمع الأمريكي،‏ ولكل من هذه الفئات طبيعة علاقة مختلفة مع المجتمع الأمريكي والمؤسسات العربية فيه‏.

أضف على ذلك أيضاً، تعدد الانتماءات الدينية والطائفية في الجالية العربية‏.‏ البعض مثلا يندفع نحو منظمات دينية وهو ما يستبعد النصف الآخر من الجالية العربية. وبعض الجالية يتقوقع مذهبياً وعائلياً سواء بسبب منطلقات خاصة به أو انعكاساً لما يحدث في المنطقة العربية‏.‏

فالجالية العربية والجالية الإسلامية تنتميان إلى أصول وطنية ودينية متنوعة، إذ أنَّ حوالي نصف تعداد الجالية العربية هم من أتباع الديانة المسيحية، وينتمون في أصولهم الوطنية إلى بلدان لبنان وسوريا والعراق وفلسطين ومصر والأردن، بينما أكثر من نصف عدد الجالية الإسلامية (حوالي 7 مليون) ينتمون في أصول أوطانهم إلى بلدان غير عربية (من بلدان آسيا وأفريقيا غير العربية) إضافةً إلى عددٍ من الأميركيين الذين اختاروا الإسلام ديناً لهم ومعظمهم من الأميركيين السود.

أن أكثر من نصف الجالية العربية هم من المسيحيين العرب، وأكثر من نصف الجالية الإسلامية هم من أصولٍ غير عربية. ولا يمكن وضعهم جميعاً (العرب والمسلمين في أميركا) في "سلَّةٍ واحدة" من الناحتين الدينية والوطنية.

إذن، كلما كان هناك تعاون وتنسيق بين أبناء الجاليتين العربية والإسلامية، وكلما كان هناك طرح لفكر عربي سليم فيما يتعلق بمسألة الهوية الثقافية ومضمونها الحضاري، بمقدار ما تستطيع الجالية العربية أن تنجح عملياً وتتجاوز الكثير من الثغرات والعقبات‏.‏

 ---------------------------------------------------------

*مدير "مركز الحوار العربي" في واشنطن

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 *لقراءة مقالات صبحي غندور عن مواضيع مختلفة، الرجاء الدخول الى هذا الموقع:

http://www.alhewar.net/Sobhi%20Ghandour/OtherArabicArticles.htm

الواقع العربي المأزوم والمراجعات الواجبة

في الثاني من كانون الثاني من العام الجاري، نشرت فضائية CNNتقريرا عن الوطن العربي استنادا لتقرير الإرهاب الدولي للعام 2016. تضمن الآتي:

يبلغ سكان الوطن العربي 5 % من سكان العالم، فيما نصيبه 17.5 % من الصراعات العالمية، وأن 45 % من الهجمات الارهابية، و47 % من الهجرات الداخلية. ويبلغ اللاجئون من مواطنيه 57,5 % من اللاجئين في العالم، وأنه شهد 68,5 % من المعارك المتسببة بالقتل على صعيد العالم.

ويذكر التقرير أن من بين 15 - 29 عاما يقاربون 30 % من القوى العربية العاملة، وأن هذا القطاع الشبابي هو اليوم الأكثر خسرانا وتعرضا للعنف على نحو غير مسبوق في العصر الحديث. واستنادا لتقرير البنك الدولي للعام 2015 ، يشير إلى أن 30 % من القوى العاملة العربية تعاني من البطالة، فيما نسبة البطالة عالميا  13.99 %.

ينبه التقرير لتأثير التوقعات الاقتصادية المتدنية في ظهور المواقف الرديكالية المتسببة بعدم الاستقرار السياسي. ويذهب الى أنه يتوجب على دول الشرق الأوسط توفير 60 مليون فرصة عمل في العام 2020. وينبه أيضا إلى وضوح المخاطر التي تواجه الشرق الأوسط إذا لم ينهض قادة الأقطار الأكثر سكانا لمواجهة التحديات بايجاد فرص العمل اللازمة لاحياء آمال الشباب، وإلا سيواجهون اضطرابات نظير ما شهدته بعض الاقطار عام 2011 بعد تفجر "الربيع العربي".

يذكر أن مؤشر تطور الشباب العرب خلال السنوات الخمس التالية للعام 2010 نصف ما كان عليه خلال العقد السابق، وهو دون المؤشر الدولي.

تجدر الإشار إلى أنه خلال الشهور القليلة الماضية انقلب قارب في البحر الأبيض المتوسط يعتقد أنه كان قادما من ليبيا، وأدى إلى غرق العشرات من العمال الشباب. وقد تبين أن غالبيتهم من مصر، كانوا يأملون بالحصول على فرص حياة أفضل في أوروبا لكي يستطيعوا دعم أسرهم.

أشار التقرير إلى أن تعداد مواطني مصر يقارب المائة مليون، فيما اقتصادها متدهور وأسعار السلع في تصاعد الأمر الذي دفع الشباب لتصعيد معارضتهم للنظام خلال سنوات 2011 – 2013. وخلص التقرير إلى أن الاقليم العربي هو الأكثر تخلفا في مجال توفير فرص العمل لشبابه قياسا بما هو متوفر في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي وأوروبا ووسط آىسيا وشرق آسيا ومنطقة المحيط الهادىء وجنوب آسيا وافريقيا جنوبي الصحراء والعالم بشكل عام.

ما تضمنه التقرير، ونبّه له من مخاطر، غاية في الخطورة والأهمية. إلا أن واضعيه وناشريه إنما سلطوا الأضواء بكثافة على ظواهر الواقع العربي المأزوم دون تناول العوامل الداخلية والخارجية فيما يعانيه شبابه من بطالة وتهميش، وما تواجهه مجتمعاته من تهديد لأمنها واستقرارها. إن الوطن العربي الأكثر استهدافا عالميا من قبل القوى الدولية والاقليمية المتطلعة للسيطرة على موقعه الاستراتيجي وموارده وأسواقه، وتلك الأكثر تحسبا وعداء للعروبة والإسلام والمسيحية المشرقية بحيث لا تكون قراءة الواقع العربي موضوعية ما لم تتسم بالعمق والشمول.

السؤال الذي يفرض ذاته، هل كان نصيب الوطن العربي من الصراعات الدولية يجاوز ثلاثة أضعاف نسبة سكانه لولا المداخلات الدولية والإقليمية في أدق شؤون مواطنيه، وتأثيرها في صناعة قرار نخبه على مختلف الصعد؟ هل كان اللاجئون من مواطنيه يبلغون 57,5 % من اللاجئين في العالم لولا ما اقترفته اسرائيل ولما تزل من جرائم التطهير العرقي في فلسطين، واجتياحاتها المتوالية للجنوب اللبناني، فضلا عما تسبب به الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، وما هو ثابت من دور صناع القرار الأمريكي والاوروبي في عدوان الجماعات التكفيرية، القاعدة وداعش وغيرهما، على أمن وآمان المواطنين العرب مسلمين وغير مسلمين؟ أليست القوى الدولية والاقليمية والمحلية التابعة، صاحبة دور رئيسي بأن يشهد الوطن العربي 68,5 % من الحروب المتسببة بالقتل؟

إن التذكير بالتصاعد الطردي في عدد السكان ومطالبهم وحاجاتهم تتجاوز نمو الموارد في غالبية اقطار العالم دفعت للتكامل الاقليمي، كما حصل بالاتحاد الاوروبي كمثال، في حين أن التكامل العربي بات معطلا نتيجة قيام إسرائيل كفاصلة بين جناحي الوطن العربي الأسيوي والافريقي وعلى تخوم مصر لتحجيم دورها القومي التاريخي. أليست الاستثمارات العربية محكومة في غالبيتها للمؤثرات الخارجية. ما فيه الدلالة الواضحة على أن ما استعرضه تقرير CNN  لا يعود فقط لقصور الفعل والفكر العربي عن مواكبة العصر علميا ومعرفيا وتقدما تكنولوجيا، وتلبية احتياجات المواطنين المتزايدين عدداً وطموحا، والتحول الواضح خلال العقود الأربعة الأخيرة من إعطاء الأولوية لتنمية الانتاج الوطني والاستثمار في الإنسان، والتحول إلى مجتمعات استهلاكية، يعتمد غالبيتها على "المعونات" الخارجية.

إلا أن الواقع العربي المأزوم يشكل تحديا وطنيا وقوميا ويستدعي مراجعات جذرية للسياسات المعتمدة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، وإدراك أن أمن واستقرار كل قطر وعربي شديد التأثر والتأثير بما هو جار في بقية الأقطار العربية. وبقدر ما تسهم النخب العربية بالعمل الجاد لتطوير التعليم في كل المراحل، والتوسع في ايجاد معاهد ومراكز التأهيل المهني، والعمل على تعزيز وتعميق الشعور بالمسؤولية الفردية والجماعية تجاه ما تواجهه المجتمعات العربية من تحديات، واستنهاض ارادة التصدي والممانعة المتجذرة في الثقافة العربية الاسلامية، كل ذلك يستدعي مراجعة جذرية شاملة.

أوباما وسياساته التخريبية عند الوداع

يطلق الأمريكيون على رئيسهم في الأسابيع الأخيرة المتبقية من ولايته، بالبطة العرجاء (The lame duck) ولكن الرئيس باراك حسين أوباما يريد أن يثبت أنه ليس بطة عرجاء، بل مازال ناشطاً. لذلك اتخذ قرارات قوية وهو على وشك مغادرة البيت الأبيض، و لكن المؤسف أن غالبية قرارته هذه تخريبية، وآخر قرار تخريبي أصدره هو يوم أمس (29/12/2016) القاضي "بطرد 35دبلوماسيا روسيا، وإغلاق مركزين تابعين لموسكو يستخدمان لأغراض استخباراتية في ولايتي نيويورك وميريلاند، كما وشملت العقوبات تسعة كيانات وأفرادا من بينها وكالتان للاستخبارات الروسية وهما GRUوFSB.. وهذه الإجراءات هي ردا على ما يُعتقد أنه هجمات الكترونية استهدفت الانتخابات الرئاسية الأخيرة في البلاد ضد مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلنتون، وعلى المضايقات المزعومة التي تعرض لها دبلوماسيون أمريكيون في موسكو. والغرض الثاني من هذه الاتهامات والإجراءات التعسفية، هو لجعل الحياة صعبة لخلفه الرئيس المنتخب دونالد ترامب، الذي استنكر تلويح واشنطن بفرض المزيد من العقوبات على روسيا قائلا: "من المفترض أن نتجاوز الأمر ونواصل حياتنا"(1)

وردَّ الناطق باسم الحكومة الروسية، أن روسيا لن تتعجل حتى يصبح دونالد ترامب رئيسا للبلاد. ونفى أي تورط لروسيا في القرصنة الإلكترونية، ووصف العقوبات الأمريكية بأنها "بدون أساس".(2). وكان الرئيس الأمريكي المنتخب ترامب رفض في وقت سابق مزاعم القرصنة و وصفها بأنها "سخيفة".

لا شك أن أوباما أراد من عمله التخريبي هذا أن يدفع بوتين لاتخاذ عمل مماثل، لتصعيد التوتر بين البلدين، ولإحراج ترامب، و دفع الشعب الأمريكي بالضغط عليه لمواصلة الصراع والتوتر، ولكن بوتين كان أذكى منه، فخيَّب أمله، إذ رفض النزعة الانتقامية، وتصرف بمنتهى الذكاء. لذلك، وخلافاً لما كان متوقعاً في هذه الحالات، واقتراح وزير خارجيته في الرد على أوباما بالمثل، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده لن ترد بالمثل، وأن روسيا تحتفظ لنفسها بحق الرد في انتظار الاطلاع على سياسات الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، بعد توليه السلطة يوم 20يناير/كانون الثاني المقبل. مضيفاً:"لكننا لن ننزل الى مستوى دبلوماسية غير مسؤولة" متعهدا بعدم التسبب في"مشاكل للدبلوماسيين الاميركيين". واغتنم بوتين مناسبة نهاية السنة ليتمنى للرئيس أوباما "ولأفراد أسرته عاما سعيدا رغم كل شيء". كما وجه بوتين دعوة لكل أطفال الدبلوماسيين الاميركيين المعتمدين في روسيا إلى الاحتفال التقليدي الذي يقام في الكرملين بمناسبة عيد رأس السنة وعيد الميلاد لدى الطائفة الارثوذكسية في السابع من يناير/كانون الثاني.(2)

لا شك أن هذا الرد العقلاني أحرج أوباما، وأظهره لشعبه أنه تصرف بحماقة. كما وصرح أحد رؤساء وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) السابقين للبي بي سي مساء 30/12/2016، أنه لا يعتقد بتدخل روسيا عن طريق القرصنة الإلكترونية، وأنها غيرت مجرى ونتائج الانتخابات الرئاسية.

والجدير بالذكر أن تزامنت هذه الاجراءات الانتقامية مع اللقاء بين روسيا وتركيا وسبعة من فصائل المعارضة السورية في أستانة، عاصمة كازاخستان، الذي تم فيه الاتفاق على وقف القتال في سوريا، وبدون مشاركة أمريكا. وقال بوتين عقب الاتفاق "إنه جرى توقيع ثلاث وثائق تمهد الطريق لحل الأزمة السورية." وقد دخل الاتفاق حيز التنفيذ عند منتصف ليلة الخميس/الجمعة، بالتوقيت المحلي (2200بتوقيت غرينتش)، في أحدث مسعى لإنهاء إراقة الدماء المستمرة منذ قرابة ستة أعوام.(3)

لا شك أن هذا الاتفاق، وبدون مشاركة أمريكا (رغم إعلان تأييدها له)، أغاض أوباما مما دفعه للإسراع لاتخاذ هذه الإجراءات الانتقامية ضد روسيا، وبوتين بالذات، وهي إجراءات صبيانية من شأنها تصعيد الحرب الباردة بين الدولتين العظميين.

إن اتهامات أوباما ضد روسيا بالقرصنة الالكترونية والتدخل بالانتخابات تفتقر إلى المصداقية، وإذا كانت صحيحة، فلماذا لم يعترض عليها خلال الحملة الانتخابية، ولماذا انتظر كل هذه المدة لأكثر من شهر بعد إعلان نتائج تلك الانتخابات؟

أما بخصوص تأييد رؤساء الاستخبارات الأمريكية (FBI) و(CIA)، لهذه الاتهامات، "إلى أن الهدف من الاختراق كان إلحاق الضرر بكلينتون والديمقراطيين لصالح ترامب."، فيرد الروس أن هذه المؤسسات الاستخباراتية فقدت مصداقيتها، فهي نفسها التي ادعت امتلاك صدام حسين سلاح الدمار الشامل، وعلى أساسها شنت أمريكا الحرب عليه، وبعد الحرب أثبتت لجان التفتيش الأممية عدم صحة هذه المعلومات.

إنه لمؤسف أن يغادر الرئيس أوباما البيت الأبيض ويلوث تاريخه بهذه الاتهامات الزائفة، والإجراءات الانتقامية، وهو الذي كان قد وعد في حملته الانتخابية الرئاسية الأولى، بعدم زج أمريكا في حروب أخرى، وإغلاق معتقل غوانتينامو السيئ الصيت، وبذل جهوداً لكسب ود العالم الإسلامي بخطابه التاريخي في جامعة القاهرة، في مسعى منه لإلحاق الهزيمة بالإرهاب الإسلامي، وأنه يعمل كل ما في وسعه لإنهاء الصراع العربي- الإسرائيلي وإحلال سلام عادل، الأمر الذي سارعت لجنة نوبل السويدية بمنحه جائزة نوبل للسلام. ولكنه بعد ثمان سنوات من ولايتيه، فشل الرئيس أوباما في تحقيق أي من هذه الوعود، ما عدا وعداً واحداً فقط، وهو سحب القوات الأمريكية من العراق، والذي كان تنفيذاً للإتفاقية الاستراتيجية المبرمة مسبقاً بين العراق وأمريكا في عهد الرئيس السابق جورج بوش. وأوباما نكث العهد في هذه الاتفاقية، وتلكأ عمداً في تنفيذ بنودها، وأهمها الدفاع عن العراق إذا ما تعرض للعدوان الخارجي. وظهر ذلك جلياً عندما تعرض العراق إلى هجمة داعش في 10حزيران 2014، والتي كانت نتاج مؤامرة دولية وإقليمية ومحلية، وقال أوباما حينها أنه لم يساعد العراق في حربه على داعش إلا بعد إزاحة نوري المالكي عن رئاسة الحكومة. 

ولعل من أهم إيجابيات إدارة أوباما وهو على وشك المغادرة، هي عدم استخدام النقض (فيتو) على قرار مجلس الأمن الدولي الأخير الذي أدان فيه إسرائيل، وطالبها بوقف بناء المساكن في الأراضي الفلسطينية، وكذلك خطاب وزير خارجيته، جون كيري، الذي انتقد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي، نتن ياهو بشدة، ووصفه بأنه يرأس حكومة هي أشد يمينية في التاريخ، وأنه يهدد السلام بين الشعبين، الفلسطيني والإسرائيلي، لرفضه الحل القاضي بدولتين.

إن أوباما وهو يتهيأ لمغادرة البيت الأبيض، يطبِّق المثل العراقي: (يا مغرِّب خرِّب)، أو (يا رايح كثِّر من الفضايح). وهذا لا يليق برئيس دولة عظمى مثل أوباما الذي كنا نأمل منه الحفاظ على السلام والوئام بين الشعوب، و من أجل وعوده هذه نال جائزة نوبل. أعتقد أنه خيب أمل الجميع.

يقول الشاعر ابن دريد:

إنـما الـمرء حـديث بـعده .... فـكن حـديثاً حـسناً لمن روى

-------------------------------------------------------

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.   

http://www.abdulkhaliqhussein.nl

هل ما زال هناك فعلاً هُويّة عربية مشتركة..؟

هل ما زال هناك فعلاً هُويّة عربية مشتركة..؟

وما هو دور المهاجرين العرب؟!

يتكرّر لدى بعض المشاركين في ندوات "مركز الحوار العربي" بمنطقة العاصمة الأميركية، طرح مسألتين متلازمتين، وهما: "هل ما زال هناك فعلاً هُويّة عربية مشتركة؟"، ثمّ "ما هو دور المهاجرين العرب تجاه ما يحدث في بلدان العرب؟". وحتماً، فإنّ هذين الموضوعين هما أيضاً قضية مثارة في أي محفل فكري عربي في دول الغرب والمهجر عموماً، لأنّ الصراعات العربية البينية هي الطاغية الآن، فعن أي "هُوية عربية" نتحدث؟!، وأين هو دور من يشكّلون طليعة عربية مثقّفة في دول المهجر إذا كان السائد عربياً هو أسلوب العنف، لا التحاور أو التفاعل الفكري المثمر؟!.  

ورغم مصداقية هذه التساؤلات، فإنّ خلاصاتها السلبية لا تتناسب مع الأسباب الحقيقية التي أدّت إلى حدوثها، ذلك أنّ مشاعر اليأس التي تزداد الآن بين العرب، وتصل ببعضهم إلى حدّ البراءة من إعلان انتمائهم العربي، وإلى تحميل العروبة مسؤولية تردّي أوضاع أوطانهم، هي ناتجة عن مشكلة الخلط بين الانتماء الطبيعي وبين الظروف المصطنعة، بين العروبة الحضارية وبين الأنظمة والحكومات، بين الهويّة الثقافية وبين الممارسات السياسية والحزبية.

أي إنّها مشكلة التعامل مع الانتماء القومي بمقدار ما ننظر إليه آنيّاً وليس بمقدار ما هو قائمٌ موضوعياً. فسواء رضي بعضنا بذلك أم لم يرضَه، فإنّ الانتماء للهوية العربية، ليس ثياباً نلبسها ونخلعها حين نشاء، بل هو جلد جسمنا الذي لا نستطع تغييره مهما استخدمنا من عملياتٍ جراحية وأدواتٍ مصطنعة.

إنّ "الهوية العربية"، والانتماء لها، فخرٌ للعرب، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً. فيكفيهم فخراً أنّ أرضهم العربية هي أرض كلّ الرسالات السماوية، وأنّ الله عزَّ وجلَّ كرّمها بأنّ بعث رسله كلّهم منها وعليها، وكانت هذه الأرض الطيّبة منطقة ومنطلق الهداية الإلهيّة للناس أجمعين وفي كلّ مكان، وبأنّ القرآن الكريم نزل باللغة العربية، وأن الثقافة العربية كانت الحاضنة الأولى للدعوة الإسلامية.

أيضاً، إنّ مسألة الهوية لا ترتبط فقط بالجغرافيا بل بالتاريخ المشترك، وبالمستقبل الأفضل القائم على التكامل، وبالحاضر السياسي والثقافي والاجتماعي الموحّد في حال العرب. فالهويّات المتعدّدة للإنسان الفرد أو الجماعة هي ليست كأشكال الخطوط المستقيمة التي تتوازى أو تتناقض فيما بينها، فلا تتفاعل أو تتلاقى، أو التي تفرض الاختيار فيما بينها، بل هذه الهويّات المتعدّدة هي كرسوم الدوائر التي يُحيط أكبرها بأصغرها، إبتداءً من العائلة وصولاً إلى وحدة الإنسانية.

ونجد أيضاً في مشكلة الهويّة العربية هذا الانفصام الحاصل بين وجود ثقافة عربية واحدة وبين عدم وجود دولة عربية واحدة. فمعظم شعوب العالم اليوم تكوّنت دوله على أساس خصوصية ثقافية، بينما الثقافة العربية لا يُعبّر عنها بعد في دولة واحدة. فالموجود الآن من الدول العربية هو أوطان لا تقوم على أساس ثقافات خاصّة بها، بل هي محدّدة جغرافياً وسياسياً بفعل ترتيبات وظروف مطلع القرن العشرين التي أوجدت الحالة الراهنة من الدول العربية، إضافةً طبعاً لزرع "دولة إسرائيل" في قلب المنطقة العربية.

إنّ "الهوية العربيَّة" كانت موجودةً كلغةٍ وثقافة قبل وجود الإسلام، لكنَّها كانت محصورة بالقبائل العربيَّة وبمواقع جغرافية محدّدة في الجزيرة العربية .. بينما "الهويّة العربية الحضارية" الآن، والتي أستحسن تسميتها ب"العروبة"  –كَهويَّة انتماءٍ ثقافي غير عنصري وغير قبلي- بدأت مع ظهور الإسلام، ومع ارتباط اللغة العربيَّة بالقرآن الكريم، وبنشر الدعوة بواسطة روَّادٍ عرب. فالعروبة هي إضافة حضارية مميَّزة أوجدها الإسلام على العربيّة كلغة نتيجة ارتباط الإسلام بالوعاء الثقافي العربي، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، وبالتَّالي خرجت الثقافة العربية من دائرة العنصر القبلي، ومن حدود الجغرافية الصغيرة، إلى دائرةٍ تتَّسع في تعريفها ل"العربي" ليشمل كلّ من يندمج في الثقافة العربيَّة بغضِّ النَّظر عن أصوله العرقية أو الإثنية أو القبلية أو الدينية.

ومن المهمّ الإدراك أنّ العرب هم أمَّة واحدة في الإطار الثقافي وفي الإطار الحضاري وفي المقاييس التاريخية والجغرافية (اشتراك في عناصر اللغة والثقافة والتاريخ والأرض)، لكنَّهم لم يجتمعوا تاريخياً في إطارٍ سياسيٍّ واحد على أساس مرجعية العروبة فقط. فالأرض العربيَّة كانت تحت سلطةٍ واحدة في مراحل عديدة من التاريخ، لكن على أساس تسمياتٍ لمرجعياتٍ دينيةٍ إسلامية (الخلافة) لا على أساسٍ قوميٍّ عربيّ.

من هنا أهمّية التوافق على مسألتين:

الأولى: حسم مسألة الانتماء إلى أمَّةٍ عربيَّةٍ واحدة من حيث عناصر تكوين الأمَّة (لغة- ثقافة- تاريخ - أرض مشترَكة)، وحسم مسألة البُعد الحضاري الإسلامي الخاصّ في العروبة، والمميِّز لها عن باقي القوميات في العالم الإسلامي..

الثانية: ضرورة المرونة في كيفيَّة الوصول إلى تعبيرٍ دستوريٍّ سياسي عن وحدة الأمَّة العربية، وفي عالمنا المعاصر نماذج عديدة ممكن الأستفادة منها كالتجربة الأميركية (دستور اتحادي/فيدرالي بين خمسين ولاية) والتجربة الأوروبية (تكامل تدريجي/من الكونفدرالية إلى الفيدرالية بين أممٍ ودولٍ مختلفة).

لكن يبقى الأساس في أيَّة وسيلةٍ تستهدف الوصول إلى دولة "الولايات العربية المتحدة" أو إلى "الاتحاد العربي"، هو:

1- الدعوة السلمية ورفض الابتلاع أو السيطرة أو الهيمنة من وطنٍ عربيٍّ على آخر..

2- تحرّر الأوطان العربية من الهيمنة الأجنبية (الإقليمية والدولية) وإقامة أنظمة حكم ديمقراطية تصون عملية الوحدة أو الاتحاد. فالتَّحرر الوطني والبناء الدستوري السليم، معاً هما المدخل السليم لوسائل تحقيق الوحدة أو أيّ شكلٍ اتحاديٍّ عربيّ.

إنّ العروبة الثقافية الجامعة بين كلّ العرب هي حجر الزاوية في البناء المنشود لمستقبلٍ أفضل داخل البلدان العربية، وبين بعضها البعض. وحينما تضعف الهُويّة العربية فإنّ بدائلها ليست هُويّات وطنية موحّدة للشعوب، بل انقسامات حادّة تولد حروباً أهلية من شأنها أن تأكل الأخضر واليابس معاً.

***

أمّا عن دور المهاجرين العرب إلى الغرب، فقد توفَّرت لهم فرصة التفاعل المشترك فيما بينهم بغضِّ النظر عن خصوصياتهم الوطنية، وبالتالي توفَّر إمكان بناء النموذج المطلوب لحالة التفاعل العربي في أكثر من مجال. أيضاً أتاحت لهم الإقامة في الغرب فرص الاحتكاك مع تجارب ديمقراطية متعدّدة من الممكن الاستفادة منها عربياً في الإطارين الفردي والمجتمعي. لذلك فإنّ للمهاجرين العرب خصوصية مميّزة في عملية التكامل والإصلاح العربي المنشودين.

لكن المشكلة عند المهاجرين العرب، هو التشكّك الذاتي الحاصل لدى بعضهم في هويّته الأصلية العربية، ومحاولة الاستعاضة عنها بهويّات فئوية بعضها ذو طابع طائفي ومذهبي، وبعضها الآخر إثني أو مناطقي أو في أحسن الحالات إقليمي. وربّما يرجع سبب ذلك إلى طغيان الانقسامات وسمات مجتمع "الجاهلية" على معظم المنطقة العربية، وانعكاس هذا الأمر على أبنائها في الداخل وفي الخارج.

لذلك، فإنّ الدور المنشود من المهاجرين العرب يُحتّم عليهم أولاً تحسين وإصلاح ما هم عليه الآن من خلل في مسألة الهوية، ومن سلبية تجاه مؤسّسات العمل العربي المشترك في الغرب.

ولا أعلم لِمَ لا يستفيد المهاجرون العرب من تجارب سابقة في الهجرة العربية للغرب، كان في مقدّمتها في مطلع القرن العشرين تجربة الأدباء العرب ذوي الأصول اللبنانية، الذين استوطنوا في معظمهم بمدينة نيويورك الأميركية وشكّلوا فيما بينهم "الرابطة القلمية" بمبادرة من الكاتب والمفكّر جبران خليل جبران، حيث كانت هذه "الرابطة" نموذجاً لما نحتاجه اليوم في دول المهجر من منتديات وروابط وجمعيات تقوم على أساس المشترك من الهُوية الثقافية والاهتمامات والعمل، لا على الأصول الوطنية والطائفية والمناطقية. فعلى الرغم من أنّ كل هؤلاء الأدباء الذين جمعتهم "الرابطة القلمية" كانوا من أصول لبنانية ودينية مسيحية فإن "رابطتهم" كانت الأدب العربي، فلم يجتمعوا أو يعملوا في أطر فئوية، ولم يُطلقوا على أنفسهم اسم "الرابطة اللبنانية" أو "الرابطة المسيحية". فكان "قلمهم" من أجل نهضة أوطانهم ووحدة شعوبهم، ومن أجل الإنسان عموماً بغضَّ النظر عن العنصر والدين. كذلك فعل أدباء المهجر آنذاك في أميركا الجنوبية حيث أسّسوا "الرابطة الأندلسية" التي برزت فيها أسماء رشيد سليم الخوري وفوزي المعلوف وآخرون.

وفي فترة زمنية متقاربة مع فترة تأسيس "الرابطة القلمية" في نيويورك، حدثت تجربة الإصلاحي الإسلامي الشيخ محمد عبده من خلال تأسيس مجلة "العروة الوثقى" في باريس. وكما حرص الشيخ محمد عبده على توظيف منبره (العروة الوثقى) لإصلاحيين ومفكّرين آخرين، كان في مقدّمتهم الشيخ جمال الدين الأفغاني، كذلك كانت "الرابطة القلمية" التي أسّسها جبران منبراً لعدد مهمّ من المفكّرين والأدباء كميخائيل نعيمة وإيليا أبو ماضي. فهذا النموذج من المهاجرين العرب أدرك واجبه ومسؤوليته في إصلاح المجتمع الذي هاجر منه، وفي المساهمة الفكرية والعملية بتقديم المشروع النهضوي المطلوب، وفي جعل بلد المهجر مصنعاً لخميرة إيجابية جيّدة وجديدة، لا مرآةً تعكس سلبيات الأوطان التي هاجروا منها. ولم يجد هؤلاء في "الآخر" منهم منافساً بل مكمّلاً لعطائهم. تعلّموا الكثير من بلدان الغرب لكن لم يفقدوا هُويّتهم ولا نسوا أوطانهم. حافظوا على لغتهم وثقافتهم في بلاد المهجر لكن كانوا فاعلين إيجابيين أيضاً في مجتمعاتهم الجديدة. كان همّهم الأول في "الشرق" وإن كان تواجدهم في "الغرب". استفادوا من حسنات المكان لكي يساهموا في تغيير سيّئات زمن أوطانهم، وهذا ما على المهاجرين العرب فعله الآن.

----------------------------------------------------------------

* مدير "مركز الحوار العربي" في واشنطن

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 *لقراءة مقالات صبحي غندور عن مواضيع مختلفة، الرجاء الدخول الى هذا الموقع:

http://www.alhewar.net/Sobhi%20Ghandour/OtherArabicArticles.htm

داعش، بندقية للإيجار أنتهى دورها

 

لقد بات واضحاً، أن "داعش" أو ما يسمى بالدولة الإسلامية (IS) أو (ISIS)، هي نتاج مؤامرة محلية وإقليمية ودولية، لغرض واحد في البداية، وهو منع السيد نوري المالكي، رئيس الوزراء السابق من ولاية ثالثة بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة، عام 2014. وقد عقدوا الأمل في أول الأمر للتخلص منه، على الانتخابات عسى أن يفشل، ولما خاب آملهم، استخدموا هراوة داعش، حيث تم تسليم محافظة نينوى (الموصل) ومن ثم محافظة صلاح الدين (تكريت) وقضاء الفلوجة بدون إطلاق رصاصة واحدة، إذ تمت عملية التسليم وفق مخطط أتفق عليه خصوم المالكي في الداخل والخارج للتخلص منه. وكان لهم ما أرادوا، حيث استقال المالكي وتم اختيار الدكتور حيدر العبادي بديلاً له، والذي أثبت جدارته. وقد ذكرنا الأدلة على صحة ما نقول، في مقالنا الموسوم (تحية للجيش الذي أسقط "أسطورة" داعش)(1)، بمناسبة تحرير محافظة صلاح الدين (تكريت) في العام الماضي. ومن هذه الأدلة على سبيل المثال لا الحصر، نذكر أن الرئيس أوباما رفض مساعدة العراق في محاربة داعش، وحتى رفض تسليم الطائرات الحربية التي دفع العراق أثمانها، طالما بقي المالكي رئيساً للحكومة. ويشار إلى أن مسؤول إسرائيلي كبير، أنتقد الإدارة الأمريكية في حربها على داعش، قائلاً يجب عدم القضاء على داش، بل تركها لإشغال العرب، فوجود داعش ضروري لضمان أمن إسرائيل.

فمن الأخطاء القاتلة التي ارتكبها السيد نوري المالكي، هو اذعانه لضغوط إيران برفض بقاء عدد من القوات العسكرية الأمريكية في العراق ضمن اطار الاتفاق الاستراتيجي المعقود بين البلدين عام 2011، بذريعة أن بقاء هذه القوات يخل بالسيادة الوطنية. وبعد (خراب الموصل)، نحن إذ نسأل: أيهما أكثر إساءة للسيادة الوطنية، بقاء عدة آلاف من العسكريين الأمريكان لتدريب قواتنا العسكرية، ورفع قدراتها الدفاعية، ومنع تجاوزات دول الجوار على حدود بلادنا، أم احتلال ثلث مساحة العراق من قبل عصابات الدواعش، شذاذ الآفاق، الذين دنسوا الأرض وهتكوا العرض؟ فأية سيادة هذه؟ إنها عقدة العناد والمكابرة، وسوء الفهم لمفهوم السيادة الوطنية في عصر العولمة، حيث تشابكت المصالح، والمشكلة الوطنية تعتبر مشكلة عالمية. فهاهي القوات الأمريكية تعود بطلب من الحكومة العراقية للمساعدة في تحرير المناطق المحتلة من الدواعش. والكل يعلم أن 80-90% من الدواعش هم من أبناء المنطقة، وأغلبهم من قوات الحرس الجمهوري الصدامي السابق.

لقد بالغ الإعلام العربي والغربي بقوة داعش، وجعلوا منها قوة أسطورية لا تقهر، التي "هزَّمت" الجيش العراقي المدجج بما قيمته عشرات المليارات الدولارات من السلاح الحديث. والغرض من كل هذا التهويل هو ابتزاز الحكومة (التي يهيمن عليها الشيعة، والموالية لإيران)، كما يردد خصوم العراق الجديد، وكسر هيبتها. هذا الكلام بالطبع سيضعنا في خانة (نظرية المؤامرة)، ... فليكن !.

وأخيراً، وكما هو المعهود دائماً، انقلب السحر على الساحر، فداعش انتقم حتى من أهل السنة الذين رحبوا بهم، فهتكوا الأعراض، وقتلوا منهم الألوف، وشردوا مئات الألوف، وأذاقوهم سوء العذاب، و وصل إرهابهم حتى إلى الدول التي خلقتها ودعمتها بالمال والسلاح، مثل تركيا والسعودية، كما وصل إرهابهم إلى أوربا وأمريكا وكندا. لذلك تم تشكيل التحالف الدولي لمساعدة العراق للتخلص من داعش التي انتهى دورها في تدمير العراق وسوريا.

فالجيش الذي حاولوا تدمير معنوياته، هو نفسه الذي قام بتحرير محافظة صلاح الدين، ومن ثم محافظة الأنبار بما فيها الفلوجة التي اعتبروها قلعة الدواعش "الثوار" كما كان يسميها بعض المشاركين في العملية السياسية، وهم في الحقيقة كانوا يمثلون الذراع السياسي لداعش في السلطة.

وأخيراً جاء اليوم المشهود، يوم تحرير الموصل "عاصمة الخلافة" لأبي بكر البغدادي، بعد تحضيرات دامت طويلاً، بصبر وحكمة، فانطلقت الشرارة في فجر يوم الإثنين، 17/10/2016، وإذا بالجيش يزحف نحو الموصل بأسرع مما كانوا يتوقعون، بشهاد القادة العسكريين العراقيين والأمريكان، وهذا يستحق الثناء والتحية لقواتنا المشتركة الباسلة.

لا أحد يدعي أن تحرير الأرض والعرض من رجس الأشرار الأنجاس عملية سهلة، وبدون تضحيات، إلا إننا شاهدنا انتصارات القوات المشتركة الرائعة على جحافل الظلام. فبشهادة الديلي تلغراف اللندنية "إنها علمت من سكان مدينة الموصل إن أعداداً من مسلحي التنظيم تفر ليلا، أنهم يذهبون إلى سوريا أو تركيا.(2)

ولكن يجب التحذير، أن داعش لها خلايا نائمة في كل المناطق التي فيها متعاطفون معها بدوافع طائفية، ينتظرون اللحظة المناسبة ليقوموا بدورهم التخريبي، وآخر هذه العمليات الإرهابية هي أحداث كركوك يوم 21تشرين الأول الجاري، وبالتأكيد ستتكرر هذه العمليات الجبانة في مناطق أخرى.

إن قواتنا الباسلة تستحق كل الدعم والإسناد من الشعب، وعدم السماح للإنتهازيين الذين يزايدون على غيرهم بغطاء محاربة الفساد، كلعبة مقتدى الصدر الذي قاد المظاهرات بحجة محاربة الفساد عندما كانت القوات العراقية المشتركة تحارب الإرهابيين في الفلوجة. وحاول مقتدى أن يقوم بنفس الدور القذر مجدداً عند بدء عمليات تحرير الموصل، حيث دعى أنصاره للتظاهر بحجة الاحتجاج على فساد السلطة القضائية لأنها أصدرت حكماً في صالح نواب رئيس الجمهورية، عملاً بالدستور. وهذا يعني أن رغبات مقتدى وأتباعه (الجهلة، الجهلة) هم فوق الدستور. وحسناً فعل الدكتور حيدر العبادي، بتوجيه إنذار إلى الصدر بأنه سيعاقب إذا ما اعتدى أتباعه على مؤسسات الدولة وخاصة السلطة القضائية(3). ويبدو أن مقتدى بلع الطعم وألغى التظاهرة خوفاً من العقاب.

كذلك من الإنصاف القول أن الدكتور حيدر العبادي، لحد الآن تصرف بكل صبر وهدوء وحكمة يستحق عليها الدعم والثناء والمساندة من الجميع، إذ كما كتب أحد الأخوان بحق: (العبادي حاكم متوازن ورصين حتى الآن، فكفوا يا اولاد شوارع الثقافة والصحافة عن الطعن بأدائه الهاديء).

الدرس البليغ

موصل سيتم تحريرها قريباً بجهود القوات العراقية الباسلة، ودعم التحالف الدولي، ولكن بعد أن دفع العراق كل هذا الثمن الباهظ من أرواح أبنائه، وما تعرض له جميع مكونات الشعب من قتل وتخريب وهتك الأعراض، وتدمير المعالم التاريخية الحضارية للبلاد... وعليه هناك درس بليغ للجميع، وبالأخص لقادة التحالف السني، والسيد مسعود بارزاني، أن التحالف السري مع الإرهاب، وتسليم المحافظات الغربية لـ(داعش)، نكاية بالمالكي، ولتشويه صورة العراق الجديد، لن تزيدكم إلا وبالاً، إنها لعبة خطيرة قذرة أشبه بلعبة شمشون الذي هدم المعبد على رأسه قائلاً: (عليَّ وعلى أعدائي يارب.. وليكن من بعدي الطوفان).

فالعراق بلد غني بإمكانه أن يجعل جميع أبنائه يعيشون برفاه لو تمسك الجميع بالوحدة الوطنية، والنظام الديمقراطي الذي لا بديل له، ولا يمكن التنازل عنه. وليعلم الجميع أن انتصار الديمقراطية أمر حتمي لا بد منه إطلاقاً. وأية معارضة منكم للعراق الديمقراطي يعني جلب المزيد من الآلام والبلاء والكوارث على سكان مناطقكم. وأن السعودية وقطر وتركيا يستخدمونكم كدمى ضد مصلحة شعبكم، لذلك وللتقليل من آلام شعبنا، بجميع مكوناته، لا مفر لكم غير القبول بالنظام الديمقراطي ودعمه، والمشاركة بالسلطة بصدق وحسن نية، بلا خبث وتآمر. فمن يزرع الشر لا يحصد إلا الشر، ويا أهل السنة والجماعة، أهينوا لئامكم تُكرموا.

------------------------------------------------

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.   

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

روابط ذات صلة:

1- د. عبدالخالق حسين:  تحية للجيش الذي أسقط "أسطورة" داعش

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/index.php?news=816

2- الديلي تلغراف: عناصر داعش يفرون ليلاً من الموصل ويشكلون تهديداً لأوروبا

http://www.akhbaar.org/home/2016/10/219179.html

3- صحيفة عكاظ السعودية: العبادي هدد الصدر هاتفيا باستخدام القوة لفض التظاهرات 

http://www.akhbaar.org/home/2016/10/219001.html

"المحافظون الجدد" يحرضون على ضرب سوريا

 

"المحافظون الجدد" يحرضون مجددا على ضرب سوريا والإدارة ترفض

وسط التراجع الميداني الملحوظ في الأسابيع الأخيرة في سوريا الذي ألم بقوى المعارضة السورية المسلحة مثل "جبهة النصرة" (التي غيرت اسمها مؤخراً لفتح الشام) وتنظيم "داعش"، والعشرات من الفصائل الأخرى مثل "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" وآخرون من ذوي الأيديولوجيات المتشابهة، يجدد مناصرو التدخل الأميركي المباشر في الحرب السورية مطالباتهم بعدم السماح للجيش السوري المدعوم من روسيا ببسط السيطرة على منطقة حلب الشرقية التي تقع حاليا تحت قبضة تلك المليشيات.

فقد نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريراً مطولاً بعنوان "نخبة السياسة الخارجية الأميركية تنشق عن أوباما بسبب النزيف السوري"، تدعي فيه أن هؤلاء (النخبة) من ديمقراطيين وجمهوريين وشخصيات مراكز الأبحاث والفكر المتعددة في العاصمة الأميركية واشنطن "ينتظرون بتلهف رحيل الرئيس أوباما من البيت الأبيض، وإمكانية انتخاب رئيس أكثر حزماً وتمسكاً بالتقاليد والأعراف السياسية، مثل هيلاري كلينتون التي طالما وتحدثت عن ضرورة فرض منطقة حظر جوي فوق الشمال السوري، والإسراع بالإطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد عن طريق التدخل العسكري المباشر".

وتُعتبر واشنطن بوست من أكبر دعاة "قصف سوريا وضرب مواقع الجيش السوري" في افتتاحياتها المتتالية بذريعة "أن ذلك سيخفف معانات السوريين وينهي هجمات النظام الوحشية"، حسب قولها.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما وهيئة الأركان المشتركة برئاسة الجنرال جوزيف دنفورد ووزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين يرفضون حتى الآن التدخل العسكري المباشر في الحرب السورية خاصة فرض مناطق حظر جوي وما يسمى بـ"مناطق آمنة" بسبب صعوبة تفعيلها أميركيا، خاصة في ضوء وجود الطيران الحربي الروسي بكثافة وصواريخ أرض-جو إس 300 و إس 400 الروسية الفتاكة.

وقد رد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية جون كيربي بشكل منتظم على أسئلة "القدس" دوت كوم بشأن فرض مناطق حظر جوي في الشمال السوري موضحا أن "ذلك ليس خياراً مطروحاً للأخذ به حاليا"، مؤكداً أن "ضبط وتفعيل مناطق حظر جوي معقدة ومكلفة وتحتاج إلى إمكانات هائلة".

ويعتقد الخبراء في واشنطن أن ما تطلق عليهم لقب نخبة السياسة الخارجية الفعالة في واشنطن "هم في حقيقتهم نفس الشخصيات والمراكز والمنابر التي دفعت باتجاه غزو العراق (عام 2003)، ودعت لسياسة أميركية أكثر عدائية في سوريا منذ بداية الحرب الأهلية هناك"، بحسب قول جاشوا لانديز، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما.

وبحسب تقرير واشنطن بوست "يضع الجمهوريون والديمقراطيون الذين يشكلون نخبة مؤسسة السياسة الخارجية الأميركية الأساس لسياسة أكثر حزماً، عبر سلسلة من التقارير التي يصيغها مسؤولون يحتمل أن يشغلوا مناصب بارزة في إدارة كلينتون".

وفي حين أنه ليس من الغريب أن تصدر واشنطن دراسات كبرى خلال الأشهر الأخيرة لإدارة ما في سبيل تصحيح الأخطاء المتصورة للرئيس أو التأثير في خلفه، إلا أن التعاون الحزبي الذي أنتج هذه التوصيات الأخيرة، والتي جاءت في خضم حالة من الاستقطاب غير المسبوق، يعكس توافقاً غير عادي في آراء نخبة السياسة الخارجية بخصوص سوريا ومواجهة "الممارسات العدوانية لروسيا ورئيسها فلادمير بوتين".

وتدعي الصحيفة "أن هذا التوافق (في أوساط هذه النخبة) يأتي نتيجة الاستياء الشديد من الرئيس (باراك أوباما) الذي أكد مراراً على مخاطر المبالغة في ممارسة القوة والحاجة إلى التزام ضبط النفس، واتخاذ الحذر وخاصة في منطقة الشرق الأوسط".

وتنسب الصحيفة إلى فيليب غوردون، الذي كان مستشاراً بارزاً للسياسة الخارجية لأوباما حتى عام 2015، القول إن "هناك اعتقادا سائدا بأن عدم الانخراط عالميا بما فيه الكفاية أو الاعتراف بحدود القوة الأميركية يأتي بتكاليف باهظة، ولذا فإن البديل الطبيعي هو زيادة التدخل الأميركي".

وتدعو هذه الدراسات والتقارير إلى تحركات أميركية أكثر صرامة "لاحتواء إيران ومعالجة فوضى الشرق الأوسط وكبح جماح روسيا في القارة الأوروبية" وأن "الأزمة السورية هي أبرز القضايا التي تتعارض فيها هذه الدراسات، التي تعكس وجهات نظر كلينتون المعلنة، مع موقف الرئيس أوباما"، بحسب تقرير الصحيفة.

وقد أصدر "مركز التقدم الأميركي" المؤيد لهيلاري كلينتون تقريراً الأربعاء، 19 تشرين الأول 2016، يحث على "اتخاذ تحرك عسكري تصعيدي لردع نظام بشار الأسد والقوات الروسية في سوريا".

وتشمل التدابير العسكرية التي يقترحها تقرير المركز دعوات ل"إنشاء مناطق آمنة لحماية الثوار المعتدلين من بطش القوات السورية والروسية" دون الدعوة إلى فرض مناطق حظر جوي فيما تقترح معظم الدراسات الأخرى "توجيه ضربات جوية أميركية محدودة بصواريخ كروز لمعاقبة الأسد إذا استمر في مهاجمة المدنيين بسلاح البراميل المتفجرة، كما يحدث في مدينة حلب المحاصرة".

وتقول وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت، التي تقود فريقاً من الخبراء الأميركيين والدوليين للنظر في الإستراتيجية الأميركية في الشرق الأوسط في مركز "المجلس الأطلسي" في واشنطن إن "أول ما ينبغي فعله هو التحرك لتخفيف المعاناة التي يعيشها السكان".

وتضيف، "نعتقد أن هناك حاجة إلى مزيد من التحركات الأميركية - ربما ليس من خلال إرسال قوات برية، ولكن عن طريق توفير بعض المساعدة الإضافية على الصعيد العسكري".

ويرى ستيفن هادلي، مستشار الأمن القومي السابق لجورج دبليو بوش، وأحد مخططي غزو العراق، وشريك أولبرايت في تقرير "المجلس الأطلسي"، أنه "إذا واصل الأسد قصف المدنيين، يجب على الولايات المتحدة أن تنظر بقوة في استخدام أسلحة المواجهة، مثل صواريخ كروز، لتقويض قواته الجوية ومنع طائراته من التحليق".

وقوبلت مثل هذه التدابير برفض متكرر من جانب أوباما وكبار مستشاريه، الذين يحذرون من أنها ستورط الجيش الأميركي بشكل أعمق في صراع فوضوي جديد بالشرق الأوسط.

-------------------------------------------------------------

*مدير مكتب صحيفة "القدس" في العاصمة الأمريكية واشنطن

علمانيون في جلاليب "النصرة"

 

أن تنبري قوى وجماعات "إسلاموية"، أو العواصم العربية والإقليمية "إياها"، في مساعي "تسويق" جبهة النصرة، أو تسويغ تحولها إلى "جبهة فتح الشام"، فتلكم مسألة فيها نظر، على الرغم من النتائج الكارثية المترتبة على مساعي هؤلاء، بما فيها الاحتمال المرجح لـ "انقلاب السحر على الساحر"، كما حصل خلال السنوات الثلاثين الفائتة، مع شيوع ظاهرة "العائدون من أفغانستان" و"العائدون من غروزني" و"العائدون من سراييفو"، وكما يحصل على نحو متكرر، في سياقات الأزمة السورية ذاتها، مع تتالي عمليات "ابتلاع" و"هضم"، حتى لا نقول "تصفية" المعارضات السورية المعتدلة، المدربة والمسلحة والممولة من الولايات المتحدة، وتحول "النصرة" إلى بؤرة استقطاب لـ "المهاجرين" من "داعش"، وآخر هذه المجاميع، "جند الأقصى" التي نقلت بيعتها من البغدادي للجولاني بين عشية وضحاها.

 لكن أن ينبري مثقفون وباحثون وأكاديميون، علمانيون/ ديمقراطيون/ ليبراليون/ مسيحيون ومسلمون، تلقوا علومهم في الغرب، ويعملون في جامعاته ومراكز أبحاثه "المرموقة"، إلى دعاة ومبشرين بضرورة التمييز بين "مدارس السلفية الجهادية المختلفة"، وتفضيل النصرة على "داعش"، والأخيرة على نظام الأسد، وإلى مروجين لـ "أحرار الشام" و"استقم بما أمرت" و"نور الدين زنكي" والإيغور الصينيون وغير ذلك من مجاميع تستمد أسماءها ونهجها وتفكيرها من الإناء ذاته، فتلكم مصيبة ما بعدها مصيبة، تفضح زيف ادعاءات هؤلاء الحداثية، وانتماءاتهم "العميقة" لمدارس التنوير المختلفة.

 وإن كنت لست بصد تسمية هؤلاء بأسمائهم، حفظاً لتجربة في الصداقة والود، وتفادياً للوقوع في مستنقع "الشخصنة" و"التشهير، فإن القارئ العزيز والقارئة العزيزة، لن تعوزهم الفطنة للتأشير على هؤلاء، أو التعرف عليهم عند أول لقاء له بهم، في مقابلة على الشاشات المتكاثرة كالنبت الشيطاني أو في مقالة على الشبكة العنكبوتية التي غدت نافذتنا الرئيسة للمعرفة والمواكبة والمتابعة.

لن أجادل في صحة أو خطل مقارباتهم، فتلك مسألة لا تحتاج الدحض والتفنيد، لكن الأمر الأكثر أهمية من وجهة نظري، هو الوقوف عند الدوافع والمحركات، التي تدفع "أصحاب الياقات المُنشّاة" هؤلاء، إلى ارتداء الجلاليب القصيرة للسلفية الجهادية، والذود عنها، بوصفها ممارسة اعتقادية، تحتمل الاعتدال بأكثر مما تستبطن التطرف، وتنافح ذودا عن حقها في تولي زمام المبادرة والقيادة في "الثورة السورية"، بذريعة سخيفة مفادها أن بعض هؤلاء مغرر به، أو مكره على سلوك هذا الطريق، أو هارب من نار النظام الديكتاتوري إلى رمضاء "الجهاد" وراياته السوداء.

 بعض هؤلاء، ماركسيون لينينيون سوريون، اكلت سجون النظام من زهرة أعمارهم، وأسسوا لخطاب المجتمع المدني وانتفاضته المبكرة في سوريا، وكانوا سباقين في التحريض على الثورة ورفع لواءاتها المدنية الديمقراطية ... منهم من انتهى إلى منافح صلب عن "النصرة"، ومنهم من لم يجد غضاضة في البحث عن قواسم مع المدرسة الوهابية في سوريا والإقليم، وثالث، ذهب إلى إسرائيل في رحلة البحث عن حلفاء، وعرض الجولان المحتل، مقابل قيام إسرائيل بدعم "المقاومة" وتأمينها بمناطق "حظر طيران" وغير ذلك.

آخرون، لبنانيون، حداثيون حتى النخاع وعلمانيون أقرب للمدرسة الفرنسية اللائيكية، يوسعون دائرة البحث عن أنصار وحلفاء و"فرسان رهان" من داخل المدرسة الجهادية السلفية، بعد أن أعياهم البحث عن شركاء أقوياء فاعلين من خارجها ... وبدأنا نستمع منهم لأطروحات مثيرة للشفقة، لم يقترب منها حتى صقور المحافظين الجدد في الولايات المتحدة، ويعيدون وحدهم دون سواهم، خطاب الحرب الباردة ضد روسيا و"العدو الوجودي" في إيران، وتقديم المعركة من أجل دمشق على معركة الرقة.

 مصريون، استثارتهم عودة "الدولة العميقة" و"حكم الجنرالات"، ومعهم في ذلك كل الحق، بعد أن اختُطفت ثورتان مجيدتان في مصر، لصالح عودة نظام مبارك في طبعة جديدة، غير منقحة وغير مزيدة، لا يكتفون بالاصطفاف إلى جانب التيارات "القطبية" في الإخوان المسلمين، بل ويروجون "للاتجاهات الجديدة" داخل النصرة والسلفية الجهادية ... وما ينطبق على هؤلاء، ينطبق على آخرين كثر.

نكاية بإيران وقوسها وهلالها و"حزب السلاح"، يمكن أن تقترح الاصطفاف خلف الجولاني وأن تبحث في مزايا "أبو مالك التلي" ... ونكاية بالأسد، يمكن أن تذهب بعيداً في الاستتباع لكل هذه المدارس التكفيرية ورعاتها في الإقليم، من حكومات واستخبارات .... وبالضد من السيسي و"حكم العسكر" يمكن أن تضرب صفحاً عن السلفية الجهادية، حتى وهي تعيث فساداً في سيناء والوادي، وتلحق بمصر ومستقبلها أفدح الأضرار والأخطار.

 النكايات والاصطفافات المذهبية في هذا الإقليم المستقطب، لا يمكن أن تنتج مشروعاً حداثياً لبلدان المنطقة وشعوبها ومجتمعاتها، ومن يظن أن بمقدوره التعويل على هذه القوى، لإنجاز الشطر الأول من المهمة: إسقاط الخصوم، عليه أن يدرك تمام الإدراك، بأن الوقت لن يسعفه لإنجاز الشطر الثاني من المهمة: التأسيس لمرحلة التحول والانتقال الديمقراطي المدني، فرصاصات هؤلاء في ظهور وصدور حلفاء الأمس، ستكون لهم بالمرصاد، تماماً مثلما فعلت بنظراء لهم في دول وتجارب سابقة، وستدفع دولهم ومجتمعاتهم أفدح الإثمان قبل أن تتمكن من استعادة عافيتها واستئناف طريقها من نقطة صفر أو ما دونها.

------------------------------------------------------------------

*رئيس مركز القدس للدراسات السياسية

الصفحة 1 من 61