الإثنين 23 تشرين1/أكتوير 2017
TEXT_SIZE

أمسية توقيع كتاب ( ذكريات تأبى النسيان)

أقامت مكتبة الحكمة في العاصمة الأمريكية واشنطن؛ وضمن نشاطها "إصدار جديد"، أمسية توقيع كتاب (ذكريات تأبى النسيان)  للمفكر العربي الدكتور محمد عبد العزيز ربيع.

افتتح الأمسية صاحب مكتبة الحكمة السيد ضياء السعداوي بكلمة مقتضبة، جاء فيها:

السلام عليكم أيها الأخوة والأخوات الأعزاء

نلتقي اليوم مرة أخرى في مكتبة الحكمة ضمن فعالياتها وأنشطتها الثقافية والفكرية والأدبية، وفي أمسية صدر حديثا؛مع كتاب جديد بعنوان ( ذكريات تأبى النسيان)، إنه أكثر من أن يكون كتاب سيرة ذاتية للمؤلف الأخ والصديق الدكتور محمد عبد العزيز ربيع حيث أن الدكتور ربيع تنطبق عليه مقولة "المعرّف لا يعرّف". إن الكتور ربيع ليس من أبرز النشطاء في الجالية العربية في أمريكا في مجال الفكر والأدب فقط، بل نحن أمام رجل بمثابة كنز من المعلومات ومن الطاقات النادرة في الوقت الراهن. إذ أنه مبدع في مجالات الفكر كافة، فقد كتب في التاريخ وعلم الاجتماع والفلسفة والسياسة وعلومها والاقتصاد وفي بكل صنوف الأدب وفنونه، قصة وشعر ورواية، بالإضافة إلى ذلك فالدكتور ربيع، رجل علم ويؤمن بمدرسة العقل وليس النقل... العقل الذي صار اليوم عملة نادرة في هذا الزمن الرديء، إذ بدون العقل لايمكن للأمة أن ترى النور في نهاية النفق المظلم الذي نحن فيه.

الدكتور ربيع؛ ورشة عمل فكرية، إذ صدر له أكثر من 26 كتابا في مواضيع متنوعة بالعربية، وعشرة كتب بالإنكليزية، وله على طريق النشر في علم الاجتماع والفلسفة والثقافة والأدب ضمن سلسلة فكرية متتابعة، وكما تشاهدون، نعرض أمامكم بعضامن كتبه المتوفرة في مكتبتنا.

نستعرض اليوم كتاب (ذكريات تأبى النسيان )؛ والذي هو أكثر من كتاب سيرة شخصية، إنه سفر في رحلة الإنسان الفلسطيني وتاريخه، وكل ما مر به من مآسي ومحن؛ والتي لم يعان منها أي شعب آخر في التاريخ الحديث، ليس فقط في القتل وعذابات التشرد الإنساني، بل في قتل الوطن والهوية والتراث والثقافة، وسرقتها من أبشع عدو مغتصب، وبتواطيء القريب والغريب....

وإن الشعب الفلسطيني، رغم كل ما ارتكب ويرتكب بحقه من ظلم، سوف لن يقهر ما دامهناك رجال يتسلحون بالعقل والفكر من أمثال الدكتور ربيع والملايين غيره من الشعب الفلسطيني.

وأدار الأمسية الإعلامي احسان الخالدي؛ الذي قدم الضيف بالكلمة التالية:

نجتمع الليلة للإحتفاء بمنجز جديد للمفكر العربي الدكتور محمد عبد العزيز ربيع، والمتمثل بكتابه (ذكريات تأبى النسيان)؛ الذي لا يعتبر كتاب سيرة شخصية فقط، بل سيرة مراحل زمنية، وسيرة مسيرة علمية سياسية اجتماعية ثقافية غنية، مليئة بالدروس والعبر.

وأجد نفسي مضطرا للبدء بحكاية بسيطة؛ وهي نوع من السيرة أيضا، فعندما بدأت واعية القراءة عندي حينما كنت فتى يافعا، وقع بين يدي كتب أدبية وفنية، كان من بينها رواية "صيادون في شارع ضيق"، والتي تتحدث عن بغداد الخميسينيات، ورواية "البحث عن وليد مسعود" عن القضية الفلسطينية ، وهما للكاتب العربي الراحل جبرا ابراهيم جبرا، تولدت لدي رغبة قوية حينها بالتعرف على الكاتب أو أن تسنح لي فرصة لقاءه، حتى ولو من باب الصدفة، وقد تححقت تلك الرغبة بعدما أصبحت طالبا في اكاديمية الفنون الجميلة في بغداد الثمانينيات، واليوم تتكرر نفس الحكاية معي، حيث كنت قد قرأت للدكتور محمد ربيع دون أن أعرفه شخصيا، ولم أكن أتوقع بأنني سألتقيه يوما ما، لكن الأخ أبو نبيل- صاحب مكتبة الحكمة في واشنطن-، منحني فرصة التعرف على الكتور ربيع واللقاء به، إنها فرصة ثمينة فعلا، فإن سيرة الدكتور ربيع في الواقع، لا تختلف عما عرفناه أو قرأناه من سير شخصيات كثيرة، فربما هو سندباد عصري، أو ابن ماجد أو ابن بطوطة، ربما المتنبي، وكل له رحلته، رحلة بحث واستكشاف، رحلة معرفة وأمل، رحلة حياة ووجود،بل هي رحلة ذكريات عبر قطار الزمن.

من يازور – يافا ، يازور القرية والبحر، يازور بساتين البرتقال والليمون،وشجيرات التين والجوافة، يازور حيث قلعة البوبرية ومقام الإمام علي ذي القباب السبعة، يازور التاريخ حيث عاش الكنعانيون واليونانيون والرومان،يازور المكان أو أزورو كما جاء ذكرها في حوليات ملك آشوري، إنها مفترق طرق بين مدن فلسطينية عدة،كانت يازور محطة الولادة والنشأة، بل كانت محطة المحنة والوجع،كانت يازور محطة النضال والمواجهة الأولى في مسيرة الشتات والاغتراب.

ولم تكن عين الأمل عند المسافر في الوصول إلى شاطيء آمن هي المرتجى، بل توسعت آفاق الأمل عبر التعرف على أفكار وأيديولوجيات أخذت تتشكل أمام ناظريه، فقد صار جزءا منها من خلال شبكة علاقات واسعة بشخصيات عربية من مختلف البلدان لاسيما تلك التي رفعت شعارات وحدوية وزعمت أنها تتبنى مفاهيم الحرية والاشتراكية.

لقد تشابكت رحلة الدراسة وتحدياتها مع السياسة وتعقيداتها، وأخذ الطالب- المسافر بالاندماج في العمل السياسي تدريجيا سواء كان ذلك بوعي مسبق أم بدونه. ويجد القاريء في الجزء الثاني من ذكريات رحلة محمد ربيع تفاصيل تتعلق بحركة الطلبة العرب في مصر عبد الناصر، وصعود بعض من أولئك الطلبة إلى مواقع المسؤولية في بلدانهم، وكذلك يتضمن الكتاب الثاني حيثيات الحراك السياسي لشخصيات عربية من الأردن وسوريا وما رافق ذلك من مؤامرات وخفايا. 

كذلك امتزجت الرحلة بين المدن والفنادق والبيوت والشوارع والساحات والميادين العامة في عمان وبيروت ودمشق والقاهرة، بمفاهيم ورؤى بدأت تتبلور عند المسافر – الطالب.

يمكن اعتبار القاهرة محطة مركزية في حكاية محمد ربيع، بل هي نقطة جوهرية تأبى أن تكون خارج الذكريات، وأظنها لا تزال كذلك.

وقد تعمقت التجربة حينما أبحر المسافر نحو أوروبا بعد أن حصل على منحة دراسية من السفارة الألمانية في القاهرة، ليحط الرحال في قرية (كوخل أو زيه) في مدينة ميونيخ، والتي تسكن على سفوح جبال الألب الألمانية لتكون المحطة الأولى لرحلة جديدة بين مدن ألمانية عديدة أثناء فترة الدراسة، قبل أن يبحر ثانية إلى شاطيء آخر يعبر فيه الأطلسي لإكمال الدراسات العليا في إحدى الجامعات الأمريكية في هيوستن.

لم تخل الرحلة من أشياء شخصية بحتة لاسيما العلاقات مع الجنس الآخر؛ حدد فيها المسافر- الكاتب موقفه من المرأة في الجوانب الحسية والوجدانية، وكيفية تبادل المشاعر مع الشريك المحتمل. وليس لي إلا أن أذكر كيف أنه رفض دعوة نادلة ألمانية طلبته لقضاء ليلة رأس السنة معا، أو الارتباط الصادق بـ"زولا" ابنة التقاليد العريقة والحس الراقي، تلك التي رفضت التخلي عن تقاليدها والارتباط بطالب المعرفة والباحث عن فرصة أفضل بالسفر سوية إلى امريكا.

كانت رحلة العودة إلى الشرق ثانية، رحلة "سباق مع الزمن"، مليئة بطموحات كبيرة في إعادة بناء الأوطان وفي نهضة علمية وتربوية، وأكثر من ذلك كانت رحلة تطلع مثير في زمن حرج لإعادة كتابة التاريخ العربي، أو إعادة تصحيح ما جاء في ذلك التاريخ، وبناء جيل عربي متسلح بالعلم والمعرفة. لكن تلك الطموحات اصطدمت بمصاعب كثيرة، وربما مخاطر لاسيما في مجال إنشاء شركات اقتصادية وفق أاسس علمية. ومع زخم ملموس في النشاط العلمي والثقافي الذي رافقه نشاط إعلامي وثقافي مميز خلال سنوات السبعينيات، لكن ذلك لم يمنع الدكتور ربيع من أن يبق وفيا لوطنه ونهجه السياسي في خدمة القضية الفلسطينية كلما سنحت له الفرصة سواء على المستوى العربي أو الدولي.

وتخللت هذه الرحلة مواقف وحالات كثيرة، البعض منها كان مضطرا فيها إلى الدخول في حوارات ونقاشات عن العقيدة والوحي والدين وأثرها وتأثيرها في المجتمع، أو الخوض في أهمية العلم والمعرفة والتكنولوجيا ودورها في تغيير المفاهيم والقيم الانسانية.

وجاء الجزء الرابع من السيرة – الرحلة ليوثق مرحلة مهمة في حياة الدكتور ربيع للحديث عن أسباب ودوافع قراره بالهجرة إلى الولايات المتحدة والاستقرار فيها، ودخول مرحلة غربة واغتراب حقيقي، لكن احاسيسه ومشاعره الممتلئة بحب الأرض والإنسان لم تمنعه من اغتنام أية فرصة لتقديم مشروع أو فكرة تخدم أي من البلدان العربية التي كانت سببا في غربته واغترابه، كما أنه لم يبخل بعلمه وخزينه المعرفي في خدمة الآخرين لاسيما الباحثين عن المعرفة الحقيقية.

وتضمن الكتاب الخامس خلاصة فكر وتجربة انسانية عميقة، فكان أسلوبه ذا طابع فلسفي لكونه يعبر عن خزين فكري ومعرفي، وعصارة لما تمخض عن مسيرة علمية غزيرة بالبحث والتدوين.

وقبل أن ختم، أود الإشارة إلى أن هذه السيرة لايمكن أن تكون كتابا يقرأ للتعرف على تاريخ شخصية أو حالات ومواقف انسانية ، بل يمكن أن تكون الكتب الخمسة التي تضم سيرة المفكر محمد ربيع، مرجعا مهما للكثير من الباحثين في مجالات مختلفة لاسيما من يرغب بالبحث في المشاكل والمعوقات في مجال التربية والتعليم العالي في البلدان العربية وسبل تطويرها، وكذلك الوقوف عند مفاصل مهمة بكل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية في جوانب سياسية واقتصادية، أو معرفة حوادث وحكايات عن انتهازيين ولصوص، عن منافقين وكذابين، وشخصيات أخرى هجرت العمل السياسي أو غادرت الشرق كله لأسباب مختلفة.

وهنا أترك الحديث للدكتور ربيع للحديث بتفصيل أكثر عن سفر الرحلات والتجارب التي عاشها عبر سني الذكريات التي أبت أن تنسى...  

وقد تحدث الدكتور محمد عبد العزيز ربيع بإسلوب سلس وبتدفق وحيوية آخاذة أمسكت بتلابيب الحضور على مدار ساعة وخمسة عشرة دقيقة  دون أن يشعر أي منهم بالملل أو الضجر كما يحصل – في العادة- في جلسات مماثلة، وسرد الدكتور ربيع سلسلة من القصص والمواقف منتقاة بعناية، في محاولة منه للتعبير عن ما تضمنته السيرة من معاناة إنسانية ، وما أفرزته تلك المكابدات على شخصية صاحب السيرة لتتشكل لديه رؤية عميقة عن الحياة والوجود والوطن، وتتبلور لديه مفاهيم وتصورات فلسفية وعلمية، يحرص بإخلاص على أن يقدمها للآخرين للأستزادة منه والإفادة وعلى الأخص جيل الشباب الذي ربما عاش بعيدا عن وطنه الأم في مغترب قسري أو طوعي، وربما دفعت به الأقدار أو الظروف إلى العيش في بلاد المهجر.

ملخص عن كتاب (ذكريات تأبى النسيان):

"الشتات"- الجزء الأول في السيرة؛ حكاية طفولة لم تكتمل، تفتحت براعمها في قرية يازور الوديعة المحاذية ليافا، وخطفتها العصابات اليهودية في عام 1948 ورمتها في فيافي الصحراء على أبواب أريحا. وعلى طول الطريق سيرا على الأقدام إلى مخيم "عقبة جبر" مرت تلك الطفولة المشردة بحياة ما قبل البداوة والبداوة والزراعة، وقضت ليالي في مغارات موحشة وبساتين مهجورة وفوق أشجار في ليالي معتمة وانتهت بعد أن قطعت فلسطين من البحر إلى النهر في مطار القدس في طريقه إلى القاهرة. ودع محمد ربيع الأهل والأصدقاء في المطار، وتحول خلال لحظات من صبي يخاف عذابات الحلم إلى شاب متأنق يعانق حلاوة الحلم، وسافر في عين الأمل يبحث عن المستقبل ويعيشه بكل خلجات قلبه وتساؤلات عقله.
الجزء الثاني من السيرة حمل عنوان "مسافر في عين الأمل"، إنها رحلة مع العلم والمعرفة والحياة بعيداً عن التقاليد المكبلة للحرية؛ تبدأ في القاهرة حين كانت قلب العروبة النابض، ومركز حركة القومية العربية، وصرح الناصرية، ومنها تتواصل الرحلة إلى ألمانيا التي كانت تعيش حينئذٍ "معجزة اقتصادية"، وبعدها تتسع عين الأمل لترى أمريكا وتقرأها عن قرب. وعلى مدى 12 سنة يمر الكاتب بتجارب ومفاجآت عديدة ويعايش أهم أحداث عصره، ويصف الحياة بأبعادها المختلفة في كل دولة عاش فيها، حركة القومية العربية، ومعجزة ألمانيا الاقتصادية، وأهم ثورتين في تاريخ أمريكا الحديث، ثورة السود مطالبين بحقوقهم، وثورة الطلبة ضد الحرب على فيتنام. وتنتهي الرحلة في مطار الكويت لتبدأ رحلة جديدة في "سباق مع الزمن".
" سباق مع الزمن" - الجزء الثالث من السيرة؛ رحلة نضال بالقلم والكلمة والعمل المنظم من أجل الإنسان والوطن والأمة. أجواء حرية توفرها الكويت، وشباب من كل قطر عربي جذبته جامعة الكويت لتشييد صرح علمي وحضاري في جزء غالي من الوطن العريي... تجربة ثرية بكل معنى الكلمة، اسهامات في صنع انجازات كبيرة في الجامعة، مشاركة فاعلة في الحوار العربي الأوروبي، واطلاع على خفايا وخطايا العمل الفلسطيني. انخراط في العمل الاقتصادي وقيام الغير بسرقة ثماره. رحلة تنتهي في مطار عمان بعد أن اضطر الرحالة إلى الانحراف عن الطريق والعودة إلى أمريكا، حيث تبدأ رحلة "غربة وإغتراب" طالت حتى يومنا هذا.
وتضمن الجزء الرابع الذي حمل عنوان "غربة واغتراب"، عودة إلى أمريكا للتعليم في جامعاتها، والتوجه نحو خدمة القضايا العربية عامة وقضية فلسطين خاصة، بلورة فكرة الحوار الفلسطيني الأمريكي والإشراف على المفاوضات السرية وصولاً إلى اعتراف أمريكا بالمنظمة. الابتعاد عن النشاط السياسي بعد توقيع اتفاقية أوسلو في عام 1993 التي كانت أكبر كارثة تصيب الشعب الفلسطيني وقضيته، والانصراف كليا إلى الكتابة والتأليف ونشر أكثر من 30 كتاباً حتى الآن بما في ذلك هذه السيرة المكونة من خمسة كتب. محاولة ثانية وثالثة للاستقرار في الأردن من دون نجاح، ثلاث سنوات رائعة في التدريس الجامعي في المغرب، وسنتين مع جامعة إيرفورت الألمانية، عدد لا يحصى من المحاضرات والمؤتمرات في عشرات الدول... ولا تزال الطريق طويلة.
 وكان "حصاد العمر" هو الجزء الخامس والأخير من السيرة. هنا يتوقف الرحالة بعد أن عاش التجربة الحياتية لحوالي 500 جيل، بدءاً بعصر ما قبل الزراعة. صدف تاريخية وضعت الدكتور ربيع في المكان المناسب، في الوقت المناسب ليشهد أهم أحداث عصره ويشارك في صنع بعضها. يتوقف ليتأمل ويلقي نظرة على تلك التجربة، على طفولة لم تكتمل، وشباب ترعرع في مخيم بائس، وطموح للخروج من كل مأزق تكلل بالنجاح، وتحصيل علمي يقترب من الكمال... اختلاط بعدد لا يحصى من المثقفين والعلماء، وصداقات لا تقدر بثمن جعلت التجربة كنز من العبر والحكم يلخصها في هذا الجزء، فالمعرفة من حق الجميع والتجربة التاريخية ملك الإنسانية جمعاء. يتوقف الرحالة هنا ليفي بالأمانة ويترك خلفه حكايته مع الزمن مناراً للأجيال القادمة، وفصلا من تاريخ لا ينسى.

المؤلفات العربية للمفكر محمد عبد العزيز ربيع:
1- هجرة الكفايات العلمية: جامعة الكويت، 1972
2- الاقتصاد والمجتمع: وكالة المطبوعات، الكويت، 1973
3- مؤتمر جنيف واحتمالات السلام: مركز الدراسات الاستراتيجية، الأهرام، القاهرة، 1977
4- الهجرة اليهودية من فلسطين المحتلة: دار الكرمل، عمان، 1986
5- إسرائيل والقارة الإفريقية: دار الكرمل، عمان 1986
6- الوجه الآخر للهزيمة العربية: دار نجيب الريس، لندن، 1987
7- صنع السياسة الأمريكية والعرب: دار الكرمل، عمان، 1990
8- المعونات الأمريكية لإسرائيل: مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 1990
9- رحلة مع القلق: دار الكرمل، عمان، 1994
10- الحوار الفلسطيني الأمريكي: دار الجليل، عمان، 1995
11- صنع المستقبل العربي: مؤسسة بحسون للنشر، بيروت، 2000
12- قطار الزمن: مؤسسة بحسون للنشر: بيروت، 2000
13- خريف الذكريات: دار مجدلاوي، عمان، 2007
14- هروب في عين الشمس: دار شمس للنشر والتوزيع، القاهرة، 2009
15- القيادة وصنع التاريخ: دار اليازوري العملية للنشر، عمان، 2009
16- الثقافة وأزمة الهوية العربية، منتدى الفكر العربي، عمان، 2010
17- مملكة جهلواد: دار ورد للنشر والتوزيع، عمان، 2011
18- إطلالة على البحر: دار ورد للنشر والتوزيع، عمان، 2011
19- التدمير الذاتي العربي: دار نعمان للثقافة، بيروت، 2013
20- ذكريات تأبى النسيان: الجزء الأول: الشتات، دار ورد للنشر، عمان، 2014
21- ذكريات تأبى النسيان: الجزء الثاني: مسافر في عين الأمل، دار ورد، عمان، 2014
22- ذكريات تأبى النسيان: الجزء الثالث: سباق مع الزمن، دار ورد، عمان، 2014
23- ذكريات تأبى النسيان: الجزء الرابع: غربة واغتراب، دار ورد، عمان، 2014
24- ذكريات تأبى النسيان: الجزء الخامس: حصاد العمر، دار ورد، عمان، 2014
25-التنمية المجتمعية المستدامة: دار اليازوري العلمية، عمان، 2014
26- صنع التاريخ: دار اليازوري العلمية، عمان، 2014

المؤلفات الإنجليزية للمفكر محمد عبد العزيز ربيع:

1. The Politics of Foreign Aid, Praeger Publishers; 1988
2. Israel and South Africa, Center for Educational Development, 1988
3. A Vision for the Transformation of the Middle East, SED, 1990
4. The New World Order, Vantage Press, New York, 1992
5. Conflict Resolution and the Middle East Peace Process, German Orient Institute, Hamburg, Germany, 1993
6. Conflict Resolution and Ethnicity, Praeger Publishers, New Your, 1994
7.The US-PLO Dialogue, University Press of Florida, Gainesville, 1995
8.The Making of History, Authors Choice Press, New York, 2001
9. Saving Capitalism and Democracy, Palgrave Macmillan, New York, 2013
10. Global Economic and Cultural Transformation, Palgrave Macmillan, New York, 3013

كتب في طريقها للنشر:

1- "ست كلمات مقدسة"... يعالج الكتاب إشكالية الفكر الديني بوجه عام، متى بدأ وكيف تتطور، ويحلل موقعه من حياة الإنسان العربي عامة والمؤمن الملتزم خاصة، أثره في تأزم المجتمع العربي تاريخياً، ودوره فيما يجري حالياً على الأرض العربية من أزمات وتطورات... هذا الكتاب جاهز للنشر.

2- "تأملات في فلسفة الحياة"... مجموعة كتب ذات صلة بالقضايا الراهنة التي يعيشها الواقع العربي، تتكامل فيما بينها كي تعطي صورة شاملة لمن يرغب في الاطلاع على طريقة تفكير الإنسان العربي وطبيعة العلاقة التي تربطه بفلسفة الحياة بوجه عام. وتتكون هذه المجموعة من 6 كتب، إثنان منها جاهزة للنشر، هما:

3- "إشكالية الثقافة العربية"

4- الإنسان والحياة

ولللمفكر محمد عبد العزيز ربيع أربعة كتب من المتوقع أن تكون جاهزة للنشر مع نهاية العام 2014، هي:

1-الإنسان في مرمى الزمن
2-الفكر الديني والحياة
3-الثقافة وتناقضات الحياة
4-الإنسان والفكر العقائدي

فضلا عن هذه الكتب بالعربية، هناك كتاب باللغة الإنجليزية تقوم دار نشر أكاديمية جامعية بدراسة موضوع نشره الآن، عنوانه: Sustainable Societal Development

وللاتصال بالدكتور محمد عبد العزيز ربيع، على البريد الالكتروني التاليين:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. ">عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. ">عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

موجز تعريف بالمفكر محمد عبد العزيز ربيع:
ولد الدكتور محمد ربيع في يازور/ يافا، وبعد قيام الحركة الصهيونية بالاستيلاء على 78% من فلسطين وتهجير سكانها عام 1948، عاش ربيع بضع سنوات من طفولته في مخيم عقبة جبر قبل الانتقال إلى مدينة أريحا. تخرج من مدرسة هشام بن عبد الملك الثانوية في أريحا، وتابع دراسته الجامعية والعليا في جامعات مصر وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية. حصل الدكتور ربيع على عدة منح دراسية من جامعات ومؤسسات علمية وثقافية من كل الدول التي درس فيها، كما حصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة هيوستن في تكساس عام 1970. قضى معظم حياته في التدريس الجامعي، حيث عمل أستاذاً في عدة جامعات عربية وأجنبية، من بينها جامعة الكويت وجامعة الأخوين في المغرب، وجامعتي جورج تاون وجونز هوبكنز في واشنطن، وجامعة ايرفورت في ألمانيا، وحاضر في أكثر من ثمانين جامعة عربية وأجنبية ومعاهد دراسات إستراتيجية عربية وغربية، كما شارك في عشرات الندوات والحوارات العلمية والثقافية في أكثر من خمسين دولة. ويحمل الدكتور ربيع لقب أستاذ متميز (Distinguished Professor) في الاقتصاد السياسي الدولي.
نشر الدكتور ربيع ما يزيد على 30 كتابا حتى الآن، بعضها بالإنجليزية وأغلبها بالعربية. كما نشر عشرات الدراسات العلمية في مجلات عربية وأمريكية وألمانية، وأكثر من ألف مقالة صحفية. من بين كتبه بالعربية: هجرة الكفايات العلمية، الاقتصاد والمجتمع، الوجه الآخر للهزيمة العربية، صنع السياسة الأمريكية والعرب، المعونات الأمريكية لإسرائيل، الحوار الفلسطيني الأمريكي، صنع المستقبل العربي، القيادة وصنع التاريخ، الثقافة وأزمة الهوية العربية، التنمية المجتمعية المستدامة، وصنع التاريخ. للدكتور ربيع أيضا قصة بعنوان "رحلة مع القلق" ورواية شعرية بعنوان "قطار الزمن" ومجموعة شعرية بعنوان "خريف الذكريات"، وأخرى بعنوان "إطلالة على البحر". كما له روايتان "هروب في عين الشمس" و "مملكة جهلواد". وسيرته الذاتية "ذكريات تأبى النسيان" المكونة من خمسة أجزاء: الشتات، مسافر في عين الأمل، سباق مع الزمن، غربة واغتراب، وحصاد العمر.

من بين كتبه بالانجليزية:
The Politics of Foreign Aid; Israel and South Africa; A Vision for the Transformation of the Middle East; The New World Order; Conflict Resolution and the Middle East Peace Process; Conflict Resolution and Ethnicity; The US-PLO Dialogue; The Making of History; Saving Capitalism and Democracy, and Global Economic and Cultural Transformations..
الدكتور ربيع عضو في عدة منتديات علمية ومؤسسات أكاديمية، من بينها مؤسسة Alexander von Humboldt الألمانية، ومنتدى الفكر العربي، وغيرها. كما أنه صاحب فكرة "مجلة العلوم الاجتماعية" التي تصدر في الكويت، حيث قام بتأسيسها ورئاسة تحريرها حتى استقالته من الجامعة في عام 1976.
صاغ الدكتور ربيع عام 1988 فكرة الحوار الفلسطيني الأمريكي التي تمخض عنها اعتراف الحكومة الأمريكية بمنظمة التحرير الفلسطينية في أواخر عام 1988، حيث قام بكتابة الوثيقة التي تم التفاوض على أساسها وتنسيق الاتصالات السرية بين الطرفين وصولا إلى اعتراف أمريكا بالمنظمة وبدء حوار معها. وفيما بين عامي 1989 و 1992 كان عضوا في فريق جامعة هارفارد ومعهد بروكينجز وعضوا في مجلس إدارة جمعية "البحث عن أرضية مشتركة". وهذه منظمات حاولت خدمة قضيتي السلام والتنمية الاقتصادية في المنطقة العربية. في عام 1985 توقع د. ربيع انهيار الاتحاد السوفييتي وتفككه خلال سنوات في محاضرة ألقاها في معهد الشؤون الدولية والأمنية في ألمانيا Stiftung wissenschaft und politik ، كما توقع الربيع العربي ووصول التيار الإسلامي إلى الحكم في أكثر من مقالة ودراسة، وفي كتاب صنع المستقبل العربي الذي صدر عام 2001 في بيروت، وفي قصيدة كتبها في أوائل التسعينيات من القرن الماضي تحت عنوان "عرس جنائزي" نشرت ضمن مجموعة "إطلالة على البحر".

وللاطلاع على منجز المفكر محمد ربيع والتواصل معه على الموقع الالكتروني التالي:
www.yazour.com

ألف باء على الهواء

AL-HIKMA

BOOKSTORE
 مكتبة الحكمة
"وخيرُ جليسٍ في الأنامِ كتابُ"
5627 Columbia Pike, Falls Church, VA 22041
Tel: (703) 820-7500 Fax: (703) 820-7501
Email:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.">عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أمسية "صدر حديثاً" في "مكتبة الحكمة"

تدعوكم "مكتبة الحكمة" في منطقة العاصمة واشنطن إلى حضور توقيع كتاب


"ألف باء على الهواء"
مبادئ الإذاعة و التلفزة
لغة الجسم والأخبار والمقابلات والصوت والإلقاء

للإعلامي د. عاطف عبد الجواد

 

وذلك يوم السبت 31 مايو/آيار 2014 - الساعة السابعة مساءً

في قاعة "مكتبة الحكمة" على العنوان التالي:

5627 Columbia Pike, Falls Church, VA 22041

Tel: (703) 820-7500

www.hikmabookstore.com
 

موجز عن الكتــــاب...

محاولة جادة للإسهام في بناء إعلام ذكي، متحضر و محترم. لقد تدهور الإعلام الناطق بالعربية مع انزلاق التعليم الى الحضيض في المجتمعات العربية الثرية والفقيرة على حد سواء. ورافق هذا انتشار عشوائي للفضائيات ذات الأجندات السياسية والدينية والاجتماعية والشخصية فانحسرت معايير الإعلام المحترم والمتحضر الذي يسعى جوهرياً الى الحقيقة المجردة وخدمة الصالح العام. يناقش الكتاب في فصوله الستة أكثر من اربعمائة موضوع في ظل ثلاثة مناهج: الدارسات الاكاديمية، دراسة تحليلية ونقدية تعتمد على عيّنات جمعها المؤلف مما بثته، و تبثه، قنوات عربية، ثم خبرة عملية وممارسة شخصية تجاوزت ثلاثة عقود. الكتاب يضم أيضاً (دي في دي DVD) يوضح بعض النقاط هنا. وهو موّجه أساساً للإعلاميين وطلبة الإعلام والمهتمين به.

ومَن هو المؤلـــف..؟

• رائد مصري في مجال الإذاعة الدولية المسموعة و المرئية.
• حاصل على أعلى الدرجات الأكاديمية من جامعات أمريكية وبريطانية.
• عمل في شبكات إذاعية وتليفزيونية في بريطانيا والولايات المتحدة.
• أول من أذاع في العالم نبأ الغزو العراقي للكويت في أغسطس 1990. وسبق في ذلك الرئيس الأمريكي جورج بوش بثلاث ساعات وشبكتي (سي إن إن) و (إيه بي) بخمس ساعات.
• ساهم في تأسيس، كما أشرف على، أول شبكة راديو تلفزة بالعربية في أمريكا الشمالية (أيه إن إيه).
• تدرب على يديه مئات من الإعلاميين الناطقين بالعربية.
• حاضر في كلية الإعلام، جامعة القاهرة، وفي الجامعة الأمريكية في القاهرة.
• يعيش في واشنطن.


 

موفق داود: لا تسير سيارة " GM " إلا وفيها شـــئ منــّي!

حـاز الدكتور موفق داود على أعلى لقب هندسي في مجال الهندسة التقنية وهو "مهندس زميل" وذلك من خلال عمله في مختبر البحوث لشركة (جنرال موتورز) الأمريكية لصناعة السيارات، وفي جعبته (30) براءة اختراع و(50) اختراع ينتظر المناظرة عليها من أجل إقرارها لتدخل في ســـجلات حصاده العلمي المتميز، وفي العام 2012 وحده، حصـــد على (13) براءة اختراع في أجزاء مهمة تابعة لماكنة السيارات وأدواتها ومازال يقول: "إن مشواره مع العلم والأختراعات يبقـى مفتوحا على كل الأحتمالات!"
النشأة
ولد في بغداد عام 1946 في واحدة من مناطق بغداد الشـــعبية، وهي (عكد النصارى)، وأدخلته عائلته إلى مدرســة اللاتين هناك حتى الصف الثاني، وبسبب من طبيعة عمل والده الذي كان يشغل مرتبة "مدير محطة" في السكك الحديدية، فقد تنقل بين عدة مدن وخاصة في جنوب العراق، مثل البصرة والرميثة والسماوة والناصرية. أكمل دراسته وتخرج من ثانوية المعقل في البصرة، وكان الأول في امتحانات البكلوريا للعام 1963. وبسبب تفوقه ذاك حصل على زمالة دراسية إلى يوغسلافيا في علوم الهندسة الميكانيكية، واختص في مجال تصميم أجهزة المكائن الحرارية. عاد إلى العراق وعمـل عدة سنوات في مجال إدامة وتصميم أجهزة التبريد المركزية في " شركة الألبان العراقية" ومؤسسات أخرى. ألف كتاب عن أجهزة التبريد والتكييف آنذاك. سافر إلى أنكلترا في عام 1975 لدراسة الدكتوراه في مجال فيزياء المعادن في جامعة " شيفيلد"، واختص في مجال معادن الطاقه النووية، وتخرج في عام 1980، سافر بعدها إلى الولايات المتحدة للتدريس في جامعة Michigan Technological University
منذ عام 1983 يعمل في مختبرات البحوث في شركة جنرال موتورز General Motors Research Lab
سيرة ذاتية
موفق داود حنا القس شـمعون، هو مهندس زميل Technical Fellow ، وهي أعلى رتبه تمنح في علم الهندسة التقنية، يعمل في مختبر البحوث في شركة جنرال موتورز في مجال البحوث الهندسية و فيزياء المعادن لأكثر من 30 عاما. حصل على الدكتوراه في الصناعات المعدنية من جامعة "شـيفيلد" في المملكة المتحدة ، والهندسة الميكانيكية من جامعة "زغرب" في كرواتيا. نشرت له الكثير من الأبحاث في مجالات مكونات المعادن وتصنيع المحركات، والفرامل والاهتزاز وتخميد الصوت وعلم الاحتكاك في المفاصل لمواد المغنيسيوم والألمنيوم وغيرها.
حاز على عشرات الجوائز من الشركة ومن مؤسسات وجمعيات أمريكية أخرى. أهم انجازاته، أكتشافه سبيكة معدنية ACuZinc جديدة لها خواص محسنة ومميزة تفوق قدرات المعادن، إذ أنها تكبس بدقة عالية وبدون أجراء عمليات مكلفة، وقد كان لها تأثير كبير في مجال صنع الكثير من القطع التي تدخل في تصنيع السيارات وغير السيارات، وكتبت مقالات كثيره عنه وعن اختراعه.
منح شهادة تقديرية كبرى من قبل National Association of Die Casting، تثمينا لمساهماته الاستثنائية في أكتشاف السبيكة الجديدة.
حاليا عضو في الهيئة الهندسية والفنية المشرفة على تصنيع المحركات الكهربائية و تطويرها بخصائص متفوقة.
حكايته مع معدن الزنك
في حديث للدكتور موفق عن عدد الأختراعات وتنوعها، وما إذا كانت جنرال موتورز، هي التي كلفته بذلك، قال: "لقد بدأت قصتي مع الشركة منذ حوالي 30 عاما، عملت في باديء الأمر في مركز البحوث، وأنصرفت لهذا الأمر، وقد ساعدتني خبرتي السابقة والأمكانيات المتاحة من مزج المبادئ النظرية بالتطبيق". وأضاف "يعمل في مركز البحوث حوالي (500) موظف في مختلف الأختصاصات، بينهم نسبة 70% من حملة شهادة الدكتوراه، وحينما بدأت بالبحث ودراسة المعادن كان قد رافقني عـدد من المهندسين والأستشاريين والتقنين".
يشار إلى أن الدكتور موفق يحمل لقب (مهندس زميل) منذ 23 سنة، وهو يعادل درجة بروفيسور، ويعد أعلى درجة تقنية يمكن أن يحصل عليها مهندس.
ويتابع حديثه قائلا: " إن الاختراعات من بنات أفكاري"، أما بخصوص علاقته بمعدن الزنك، فيقول" لمعدن الزنك خواص فريدة بين اقرانه، إذ ينصهر بدرجة حرارة منخفضة قياسا بالمعادن الأخرى، وعند عملية الصب، لا يترك أية زيادات، معدن يمتاز بالنظافة، وذلك يساعد في تقليل عملية التنعيم أو كما نسميها باللهجة العامية (الجرخ)". إنها مواصفات تساعد على إنتاج أشكال معقدة يصعب نتاجها مع معادن أخرى، لكن المشكلة الوحيدة في الزنك أنه معدن ضعيف!.. لذلك كان في اختراع السبيكة الجديدة ACuZinc، والتي يدخل فيها الزنك كمادة رئيسية، والمعدن الجديد يضاهي الحديد بقوته، ويمكن إذابته بدرجات حرارة أقل من الحديد وصار بالأمكان صنع أشكال كان من الصعب جدا صنعها في السابق نتيجة أنها تحتاج إلى درجات حرارة عالية أو شكلها المعقد.
لقد استغرق بحث الدكتور موفق في معدن الزنك وسبيكته الجديدة حوالي ست سنوات، وأصبح الأختراع مدونا في مركز (الستاندرد الأمريكي)، ويمكن القول بأن المعدن الجديد قد دخل في عشرات الأجزاء المهمة من السيارة أو الماكنة ويعمل بنجاح فائق، ومنها السكة التي يمشي عليها الكرسي، مقود السيارة، مفتاح السيارة، أجزاء من الماكنة، أجزاء من منظومة التوقف، وربما الأهم هو صناعة قوالب تصنيع هيكل السيارة، والتي كانت تصنع في السابق من معدن يتآكل بسرعة قياسا للمعدن الجديد، ما وفر أموالا هائلة للشركة. إلا أن استعمال المعدن الجديد؛ الذي وصل استخدامه في ملايين القطع، لم يقتصر على الشركة فقط، بل أن جنرال موتورز تقوم بتأجير استعماله للشركات العظمى الأخرى داخل الولايات المتحدة وخارجها بأجور لا يعلم أحد بقيمتها، وقد بدأت شركات عملاقة مثل (جان دين) لصناعة التراكتورات، و(شـالكـي) لصناعة الأقفال، باستخدام المعدن الجديد في عمل أدوات تحتاج إلى تقنية عالية.
رحلة الأختراعات
بدأت مسيرة الدكتور موفق مع الأختراعات منذ عام 1991، إذ تمكن من تسجيل (30) براءة اختراع عند الجهات المختصة، وينتظر الدفاع عن (50) براءة اختراع أخرى، ومن المتوقع أن يكتب النجاح لها جميعا. ومن اللافت أنه تسلم قبل فترة قصيرة في حفل خاص اقامته الشركة، شهادات تقديرية لـ (13) براءة اختراع قدمها في عام 2012.
وقد حصل خلال مسيرته على ست جوائز مهمة، وكان أهمها جائزة (كيترنك اوورد) التي تمنح في المجال التقني، كما نشرت له (30) دراسة معتمدة، وأشترك في العديد من المؤتمرات والندوات للحديث عن اختراعاته.
تجدر الإشارة إلى أنه ونتيجة للصفات الخاصة التي يحملها المعدن الجديد، عمل الدكتور موفق من ثمان سنوات على الألمنيوم، وقد تمكن من تشكيل الألمنيوم بدرجات حرارة عالية، وحصل على براءة اختراع، ويستعمل حاليا بصورة كبيرة في الطائرات. ومنذ فترة يركز عمله على القطع المكونة للماكنة الكهربائية في السيارات، إذ يبحث في تطوير الأجزاء التي يمكن أن تعمل لفترة أطول، إضافة إلى عمله في أجزاء من منظومة توقف السيارة أيضا.
في رحلة الأبداع هذه سألت د. موفق عن موقعه في عالم المخترعين والأختراعات قال: لأن حقل الأختراعات حقل هائل وكبير، ولأن العقل البشري المبدع ليس له حدود، ولأن الحاجة موجودة فأن سلسلة الأختراعات ستتواصل وسيبدع الأنسان والبشرية بأمور وأختراعات لاتعد ولا تحصى وربما لاتخطر على البال. لقد كنت مأخوذا بالفكرة القائلة: هناك البعض الذين ينظرون للأشياء كما هي ويتسائلون:لماذا؟ لكني دائما ما احلم بأشياء غير موجودة ابدا وأتسائل: لمـا لا؟ علمت لاحقا بأن السنتور روبرت كندي يشاطرني الفكرة ايضا.
ويمكنني القول بفرح وتواضع وأفتخار، بأني اصـنّف من ضمن (5) علماء في العالم بعـدد ونوع برائة الأختراعات ضمن حقلي الخاص، وهذا يمنحني طاقة لا توصف ليس للعمل والتفكير فقط، بل لدعوة الآخرين، وخاصة ابناء وبنات جاليتنا الغالية للأنطلاق نحو العمل والعلم وخدمة البشرية طالما كانت الفرص متاحة.
البحث في مجال الأختراعات
تصرف شركة جنرال موتورز ملايين الدولارات سنويا لتطوير البحوث والأختراعات من اجل تعزيز انتاجها ولحيازة اليد الطولى في هذا الحقل، ويمكنني القول بأن نسبة النجاح في البحوث تصل احيانا الى 6% فقط! اما بالنسبة لي فأن اغلبية البحوث التي اجريتها نجحت ورأت النور.
وللمقارنة فقط اذكر هذه المعلومة، فأذا افترضنا ان هناك بحثا ما على الماكنة (الماطور) وأستغرق سنة كاملة، فأنه يحتاج بعد ذلك إلى خمس سنوات لكي يحصل على الضوء الأخضر ويأخذ طريقه للنجاح والأنتاج، وهذه المسيرة تحتاج الى الصبر والتأني والدقة في العمل. امـا عملية تسجيل الأختراع والأجراءات القضائية وأجور المحامين، فأنها لا تقل عن (50-60) ألف دولار تدفعها الشركة، ناهيك عن المصاريف التي انفقت على البحث اصلا مضافا اليها رواتب المهندسين والموظفين العاملين بالمشروع.
النشاطات المدنية
لمن يقرأ او يطلع على سيرة د. موفق المهنية لابد له من الاستنتاج بأستحالة ان يتوفر له الوقت حتى لتناول الطعام، او كما يقول العراقيون "ما عنده وكت حتى يحك رأســه" لكن كونه على هذه الدرجة العلمية، فقد تمكن من تنظيم وقته ليتلائم والكثير من نشاطاته وأهتماماته وهواياته ومنها:
كان عضوا في أتحاد الطلبة العام واشترك بعدة فعاليات تضامنية وأحتجاجية في أوربا، عقدي الستينات و السبعينات، كما شارك وساهم في تنظيم العديد من النشاطات المتعلقة بحقوق الأنسان في العراق اثناء عقد الثمانينات في الولايات المتحدة، كما عقد عدة ندوات ولقاءات مع السياسيين العراقيين والأمريكان، وشارك في اصدار ملحق باللغة الانكليزية لجريدة "صوت الأتحاد" التي كانت تصدر في ولاية مشيكان الأمريكية. وعمل ايضا كمسؤل لجمعية الامل الخيرية العراقية، وأشترك بعدة فعاليات تضامنية انسانية لمساعدة الشعب العراقي في محنته خلال الحكم الدكتاتوري. كما كان له دور في عدة نشاطات انسانية، من جملتها أخراج مسلسل عن القبور الجماعية في العراق بعد أكتشافها عام 2003 ، وأشرف على تنظيم Exhibit عن الطب العربي القديم، ولمن يعتقد بأن هذا غير كاف، فأن الدكتور موفق انغمر مؤخرا في تأسيس جمعية تراثية بأسم "أحفاد رابي رابا" التي تعني بالتراث و التاريخ، كما انه يكرس اهتمام خاص في البحث بفهرسة وأرشفة و بحث عملهم القيم فيما يصب في الغاية النبيلة لإعادة بناء تاريخ اســرته الكبيرة (العشيرة)، وتثقيف وإشراك أحفادها وأبناء الحاليةالكريمة بذلك.
العائلة
لاشـــئ اقل من الدفء ينتابك وأنت تدخل بيت د.موفق ذو الأهتمامات الكثيرة والمتنوعة، ان كان في الفن والرسم وتأطير اللوحات، في التصوير وعمل المونتاج أو حتى في تنظيم المحاضرات مستخدما آخر مبتكرات الأجهزة الأيضاحية، اما زوجته الغالية "طليعة خليل جموعة"، فهي الأن مدرسة متقاعـدة، وسليلة عائلة معروفة بدورها الثقافي والأقتصادي في بغداد، ان كان بشخص والدها المرحوم خليل، او أعمامها الذين سرى عليهم لقب (جموعة اخوان) نسبة لعملهم المشترك أيام الزمن الجميل للعاصمة. اما لمساتها العراقية، فأنها تكشف عن نفسها في التصميم والديكور الداخلي للمنزل الذي يعج بالتحفيات والصور واللوحات والسـجادات، ذات المناشئ المنوعة والزاهية بأحلى الألوان. ولهذه العائلة ابن شاب (مؤكد) مارك، الذي يمتهن المحاماة، وله مكتب مرموق في العاصمة الأمريكية واشنطن، وينشط في قضايا الدفاع عن حقوق العمال والنقابات امام الشركات الكبرى وأصحاب رؤوس الأموال، وبنت طبيبة شــابة اسمها (مونا) تمكنت خلال فترة قصيرة من البروز في عملها حتى تقلدت مركز رئاسة قسم الأطباء المقيمين في مستشفى مدينة فلنت، حيث تقوم بالأشراف على عملهم وتدريبهم وتهيئتهم لعملهم اللاحق كأطباء.
اما د.موفق وزوجته طليعة قيقولوا: اننا ســعداء بالأولاد وبمراكزهم العلمية المتقدمة، لكن سعادتنا اكبر بأحفادنا الأربعة، ونتوق لقضاء اكثر الأوقات معهم، لابل اننا نتطلع لســـني التقاعد كي تقترب اكثر، حتى نتفرغ كليا للأستمتاع بالحياة مع اولادنا وأحفادنا ســوية.
كلمة أخيرة
يقول د.موفق: حينما اتابع اخبار العراق، تلازمني حالة من الحزن واليأس لما آل اليه حال الناس والوطن، وأتطلع لليوم الذي تزول عنه هذه الغمامة الطائفية السوداء، ومسلسل العنف الذي ابتلى به الناس، وأعتقد ان البديل الحقيقي لبناء العراق سيكون بيد ابنائه النجباء، الحريصين كل الحرص على تراثه وأهله وخيراته، وأتطلع ان يحقق التيار الديمقراطي العراقي النجاح في الأنتخابات القادمة بأمل ان يكون حافزا للتغير المنشود، نحو بناء مجتمع مدني حقيقي ينعم فيه كل العراقيين بالأمن والأمان والسعادة والطمـأنينة على مستقبلهم.
 

عام سعيد ... كل عام وأنتم بخير

 

كل عام وأنتم بخير 

"تحوّلات المجتمع العراقي في القرن العشرين" محاضرة للدكتور سيّار الجميل في مشيغان

تستضيف الجالية العراقية في ديترويت في ولاية ميتشغان الأمريكية الكاتب والأكاديمي المعروف الدكتور سيار الجميل في أمسية خاصة مساء الجمعة يقدم خلالها محاضرة بعنوان "تحوّلات المجتمع العراقي في القرن العشرين".

وتأتي هذه الأمسية في إطار نشاطات المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في ديترويت لتعزيز أواصر العلاقة بين أبناء الجالية العراقية عبر فعاليات اجتماعية وثقافية.