الأحد 25 حزيران/يونيو 2017
TEXT_SIZE

كل عام وأنتم بخير

 

بمناسبة حلول أعياد الميلاد والسنة الجديدة يتقدم صوت الحكمة العراقية الاميركية بأجمل التهاني والامنيات الى جميع أبناء الشعب العراقي وخصوصاً الاخوة والأخوات المسيحيين العراقيين وفي جميع أنحاء العالم متمنياً من الله أن يعيده على الجميع بالخير والمحبة والسلام وقد ساد صوت العقل والحكمة في حياتنا جميعاً ومتجاوزين الظروف الصعبة التي تمر على شعبنا والمنطقة الى ما هو أفضل وأن يكون وطننا أمة خير وسلام ومحبة لشعبنا أو لجميع شعوب الأرض.

الهيئة الادارية لصوت الحكم العراقية الاميركية

كلمة صاحب مكتبة الحكمة الترحيبية في أمسية توقيع "صفحات من تاريخ العراق المعاصر 1914-1958"

 

السلام عليكم أيها الأخوات والأخوة الحضور الكرام.....
اليوم نلتقي مرة أخرى ضمن أنشطة مكتبة الحكمة الثقافية في الاطلاع على أخر الاصدارات والنشر في عالم الكتاب حيث نلتقي اليوم لنتعرف على مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري ضمن صفحات من تاريخ العراق المعاصر منذ عام 1914-1958. هو من أحد الرجال الذين كتبوا وسطروا فترة مهمة جداً من تاريخ انشاء الدولة العراقية الحديثة في بدايات القرن الماضي

اِقرأ المزيد...

أمسية جديدة في توقيع كتاب "صفحات من تاريخ العراق المعاصر 1914-1958" عبر مذكرات فريق أول صالح الجبوري

تم مناقشة كتاب صفحات من تاريخ العراق المعاصر(1914-1958) عبر مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري خلا ل أمسية جديدة من الأمسيات والأنشطة الثقافية والأدبية التي تقيمها مكتبة الحكمة وذلك في مساء يوم السبت المصادف 8/12/2012 بعرض من قبل الدكتور عامر صالح الجبوري وتقديم الدكتور لؤي بحري الذي قام بإدارة موفقة وناجحة للأمسية

اِقرأ المزيد...

الفنان حسين فهمي في احتفال تأسيس "مركز الحوار العربي"

أثبتت إدارة "مركز الحوار العربي " في العاصمة الأميركية واشنطن، في الاحتفال الذي أقامته في الذكرى 18 لتأسيسه أنه تجربة مميزة وفريدة لخدمة الثقافة العربية وقضايا الجالية في أمريكا، بل وأكدت نجاح التجربة في خدمة القضايا العربية على الساحة الأميركية... وقد تبين ذلك من خلال نسبة الحضور من أبناء الجالية العربية على الرغم من اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم الفكرية والمعرفية، كذلك تفاعل الحاضرين وتعزيز أواصر العلاقة فيما بينهم لاسيما على الصعيدين الاجتماعي والثقافي.
كان الاحتفال واحة منعشة للروح والفكر وفرصة لاستعادة حميمية اللقاءات التي يفتقدها أبناء الجالية بسبب نظام العمل ومتطلبات الحياة في الولايات المتحدة، وقد حرص مدير المركز الكاتب صبحي غندور على أن يجعل من الاحتفال مناسبة تشبه إلى حد قريب فكرة تأسيس المركز التي اعتمدت الحوار الفكري الرصين والهادف لتعزيز دور العرب في المجتمع الأميركي مع اختلاف واضح بعدد الشخوص ومكان التجمع، إذ أشار غندور إلى أن انبثاق فكرة تأسيس المركز تولدت لدى عدد من الشخصيات العربية المرموقة في ديسمبر – كانون الأول من العام 1994، وقال في كلمته أثناء الاحتفال" لم يكن تأسيس مركز الحوار العربي تقليدا لشيء موجود في أي مكان آخر،ولم يكن أيضا منافسة لما هو موجود في واشنطن من مؤسسات وجمعيات ذات طابع حركي عربي – أمريكي".
من أبرز ضيوف الاحتفال هما النجم المصري حسين فهمي والموسيقار والشاعر السوداني الدكتور عبد الكريم الكابلي، وقد عرض الفنان حسين فهمي رؤيته الشخصية عن الأحداث الجارية في وطنه مصر ، والمخاض الذي تمر به منذ الاطاحة بمبارك ، كما أشار إلى جهوده في دعم التوجهات الرامية لصياغة دستور مدني عصري لمصر... وذلك من خلال لقائه شخصيات سياسية أميركية لاسيما في الكونغرس ... كما تحدث الفنان عن مسيرته الفنية والانسانية خصوصا وأنه سفير النوايا الحسنة للشباب ذوي الاحتياجات الخاصة منذ أربع سنوات. عرفناه ممثلا مبدعا؛ وكان في الجلسة نجما سياسيا ومحاورا دبلوماسيا مرموقا ، إلا أن أبرز ما استعرضه الفنان حسين فهمي تأسيس جبهة الإبداع في مصر لمواجهة التحديات التي قد تعترض النتاجات الفنية في مختلف الاختصاصات بعد صعود تيارات ذات طابع ديني إلى سدة الحكم في مصر، وأكد إصرار المثقف والفنان والأكاديمي المصري فضلا عن نسبة من المصريين البسطاء على بناء دولة مدنية حديثة ... وقد أيد بقوة صمود الشباب والتيارات المدنية في ميدان النحرير للتعبير عن قدرة الشعب المصري على فرض ارادته وتطلعاته عبر الوسائل السلمية وهم يطالبون بالحرية أولا ثم الخبز ثم العدالة الاجتماعية التي اعتبرها من عناصر أي ثورة في تاريخ الانسان مستذكرا الثورة الفرنسية بهذا الخصوص. وقد أبدى الفنان حسين فهمي تفاؤلا بالمستقبل ليس في مصر وحدها؛ بل في كل البلدان العربية الطامحة للتغيير الحقيقي.
بينما الفنان القدير الدكتور عبد الكريم الكابلي، قبل أن يشنف أسماعنا بإحدى القصائد المغناة ذات الطابع الوجداني، قال إن تجربة مركز الحوار تعبر عن حالة وعي متقدم، لأن الحوار هو الوسيلة المنطقية لتبادل الأفكار والخبرات، وأشار إلى أهمية مثل هذه التجمعات في خلق حالة من الوحدة والوئام التي تزعزعت أواصرها في المجتمعات العربية في هذه الآونة بسبب الأحداث الجارية في بعض البلدان العربية. وأكد الكابلي أن الحوار والثقافة والفن مجال إنساني فسيح للتقارب والتعايش بين كافة المجتمعات والشعوب. وإرتأى الكابلي أن يتحدث بروح الدعابة التي عرف بها الشعب السوداني الأصيل، حيث قال أن أسم صبحي – أشارة إلى مدير مركز الحوار- الذي يحمل معنى الصبح؛ وهو بداية اليوم – الحياة، إضاف والداه حرف "الياء" ليكون "صبح ي" لكل واحد منهما، وصار "صبح نا" اليوم؛ لأن "صبحي" الشخص تمكن أن "يجمعن نا" اليوم في هذا الاحتفال البهي بعد رحلة السنوات الثمانية عشرة من الصبر والتحدي في مسيرة المركز.
كما تطرق الفنان الكابلي إلى تجربته الفنية ورحلته مع الشعر والموسيقى والغناء، وأوضح بإيجاز أسباب عدم انتشار الأغنية السودانية في البلدان العربية، قائلا إن السلم الخماسي الذي تمتاز به اللحنية السودانية هو الأقرب إلى الفطرة الإنسانية من السلم السباعي المعتمد في الألحان الشرقية عموما والعربية الأخرى على وجه الخصوص.
من الملاحظ، أن معظم المدعوين للمشاركة في الاحتفال قد أعربوا عن شعور بالارتياح والغبطة لهذا التجمع النخبوي من أبناء الجالية العربية في منطقة العاصمة واشنطن وضواحيها، وأشادوا بجهود مدير مركز الحوار وزوجته وإصرارهما على تحمل عناء رحلة المركز ومشقة التكاليف لكون المركز يعتمد في نشاطاته وفعالياته المختلفة على التبرعات الشخصية ليتمكن من الاستمرار في ممارسة دوره الحيوي للتفاعل بين الأشخاص والجمعيات العربية والأميركية.
كما لابد من الاشارة إلى أن الاطلاع على لائحة "مركز الحوار"، عبر موقعه الالكتروني:
www.alhewar.com/oldevents.html
سيظهر أكثر من 880 ندوة نظمها المركز حتى الآن، وكذلك المطبوعات التي يصدرها المركز، رفدت العديد من المؤسسات والجمعيات الأخرى،لأنه – المركز – تأسس كمنتدى فكري وثقافي عربي في منطقة واشنطن؛ وليس جمعية حركية سياسية، كان دائما في مقدمة المؤسسات والجمعيات العربية الأميركية التي تعمل وتنشط دفاعا عن قضايا عربية هامة داخل المجتمع الأميركي، كما جاء في كلمة مدير المركز الاستاذ صبحي غندور.
 

أمسية توقيع كتاب "صفحات من تاريخ العراق المعاصر 1914-1958" في مكتبة الحكمة

 

تدعوكم "مكتبة الحكمة" في منطقة العاصمة واشنطن إلى حضور توقيع كتاب
مع كتاب مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري حول كتابه األخير
صفحات من تاريخ العراق المعاصر 1914-1958

اِقرأ المزيد...