الخميس 23 شباط/فبراير 2017
TEXT_SIZE

مساع في كركوك لتحسين الواقع البيئي وإضفاء طابع الجمالية على المدينة

يبدو أن إقامة غطاء اخضر للحد من التصحر وشدة تواتر العواصف الترابية على معظم أنحاء العراق، إضافة إلى محاولات التقليل من معدلات تلوث البيئة، دفعت بعض المحافظات إلى التفكير بصورة جدية لإقامة مشاريع زراعية في هذا المجال.

فقد دعا المجلس المحلي في كركوك دوائر الزراعة والبلدية والموارد المائية الى إعداد دراسة متكاملة حول مشروع الحزام الأخضر المقرر انشاؤه حول المدينة بهدف تحسين البيئة والحد من تاثير العواصف الترابية.

ويقول رئيس لجنة المشاريع دلشاد بيروت في حديث لـ"راديو سوا" إنهم حاولوا منذ ثلاث سنوات تشجير أطراف المدينة بأعداد كبيرة من الأشجار باعتبار أن كركوك من المحافظات التي تنتج النفط وهناك تلوث بيئي ينجم عن ذلك وأن ميزانية البترودلار مخصصة للبيئة داخل المدينة.

من جهته، شدد رئيس لجنة الزراعة في مجلس المحافظة الشيخ برهان مزهر العاصي على ضرورة الابتعاد الروتين في تنفيذ المشاريع لاسيما هذا المشروع الذي وصفه بالمهم، وقال إن توزيع الأشجار على الفلاحين لزراعتها في حقولهم من شأنه أن يساعد في تغطية الأراضي بمساحات خضراء.

كما أبدى المواطن أبو قحطان ارتياحا لتوجه الإدارة المحلية في كركوك بتنفيذ مشاريع تصب في خدمة المواطن، بينما قال المواطن أبو محمد إن قلة الاهتمام بسقي الأشجار قد تسبب بإفشال مشاريع تشجير سابقة وقد يؤدي الى فشل هذا المشروع أيضا.

وكان المجلس المحلي في كركوك قد حث الجهات ذات العلاقة على بذل الجهود من أجل تذليل العقبات التي تعترض تنفيذ مشروع وتأتي في المقدمة منها قضية نزاعات الملكية على أراضي زراعية واسعة.