الجمعة 20 كانون2/يناير 2017
TEXT_SIZE

مكاسب الفلوجة هل تعزز موقف رئيس الوزراء العراقي ؟

فاجأ دخول القوات العراقية السريع إلى وسط الفلوجة الأسبوع الماضي كثيرين كانوا يتوقعون معركة طويلة مع تنظيم داعش للسيطرة على المدينة ذات الأغلبية السنية التي شهدت بعضا من أشرس المعارك ضد الاحتلال الأمريكي.

أعطت الحملة لرئيس الوزراء حيدر العبادي فرصة لالتقاط الأنفاس بعد أزمة سياسية أصابت الحكومة بالشلل وشابها بعض العنف حين اقتحم متظاهرون المنطقة الخضراء الخاضعة لإجراءات أمنية مشددة في بغداد.

لكن لا تزال هناك تساؤلات بشأن ما إذا كان العبادي يستطيع تحويل هذه المكاسب العسكرية إلى نجاح سياسي وما هو النموذج الذي ستقدمه الفلوجة للحملة العسكرية الكبرى القادمة لاستعادة الموصل التي يسيطر عليها التنظيم.

وقال ريناد منصور الباحث العراقي بمركز كارنيجي للشرق الأوسط، إن العبادي وقادته الذين تعهدوا باستعادة المدينة الواقعة بشمال البلاد في وقت لاحق هذا العام "بحاجة إلى نصر سريع لأنهم يعون جيدا (أهمية) الاستناد إلى سابقة".

ومضى يقول "كانت الفلوجة مصدر إلهاء. الاحتجاجات في بغداد ستعود. الناس سيقولون 'حسنا استعدنا الفلوجة... ما الذي يحدث سياسيا؟ ما هي التغييرات'؟"

وتعيش الحكومة العراقية حالة من الشلل منذ شهور بعد أن عرقل خصوم خطط العبادي لإجراء تعديل وزاري بهدف مكافحة الفساد المستشري في بلد يمر بأزمة اقتصادية طاحنة نتيجة الهبوط الشديد في أسعار النفط العالمية.

ونزل آلاف المتظاهرين ومعظمهم من أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر إلى الشوارع في وقت سابق هذا العام للضغط على العبادي ليستبدل الوزراء المنتمين لأحزاب بتكنوقراط مستقلين وهو ما قاومته النخبة السياسية.

وجاء قرار رئيس الوزراء مهاجمة الفلوجة الشهر الماضي على غير رغبة حليفته الولايات المتحدة ليتيح له حشد تأييد الطبقة السياسية الشيعية التي كانت تحثه على استعادة المدينة وكانت تعتبر نقطة الانطلاق لتفجيرات وقعت في بغداد في الآونة الأخيرة.

وكان يُنظر إلى الفلوجة على أنها معقل للمسلحين السنة لأكثر من عشر سنوات وقد تكبدت القوات الأمريكية التي أطاحت بصدام حسين خسائر فادحة هناك في معركتين عام 2004. ولم تلحق بالقوات العراقية حتى الآن خسائر بشرية بهذا الحجم.

وقال مسؤول من إحدى الدول أعضاء التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويساند القوات العراقية "السؤال الصعب هو هل سيتجه (المتشددون) إلى الموصل. هل سيبقون في الفلوجة. هل يشنون هجمات في أماكن أخرى؟"

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 85 ألف شخص فروا من الفلوجة. وتقدر المنظمة الدولية عدد السكان قبل بدء العملية بنحو 90 ألفا ويمثل هذا العدد ثلث حجم السكان قبل أن يسيطر التنظيم على المدينة في أوائل 2014.

لكن نائبا آخر ودبلوماسيا غربيا قالا إن في حين أن المكاسب في الفلوجة ستعزز موقف رئيس الوزراء على الأمد القصير فإنه لا يوجد ما يشير إلى أنها ستساعد على دفع أجندته السياسية.

وقال الدبلوماسي "حين ينعقد البرلمان فإنه غالبا سيشير إلى الفلوجة" لكن مطالب النواب والشارع "لن تتبدد لأن الفلوجة تحررت."

*دروس للموصل

يقول مسؤولون عراقيون وغربيون إن عملية الفلوجة توفر على الأقل نموذجا محتملا لحملة الموصل معقل التنظيم في العراق التي لا تزال قيد التخطيط.

وتصدر الحملة جهاز مكافحة الإرهاب الذي تدرب على قتال المتشددين الذين يستخدمون خليطا من أساليب حرب العصابات والأساليب التقليدية في القتال كما تحتل وحدات من الجيش والشرطة أيضا مواقع رئيسية. ودعم التحالف الحملة بنحو 85 ضربة جوية.

أما الفصائل الشيعية المدعومة من إيران والتي أثارت مخاوف من تفجر عنف طائفي بالإصرار على دخول المدينة ذات الأغلبية السنية فاقتصر وجودها على المشارف لكنها ما زالت تثير جدلا.

وبعد أيام من إعلان العبادي الهجوم نشرت وسائل إعلام إيرانية صورا لما قالت إنها زيارة قام بها الجنرال الإيراني قاسم سليماني للفصائل الشيعية التي تقاتل إلى جانب الجيش.

كما ظهر سليماني أيضا في المعركة التي جرت العام الماضي للسيطرة على تكريت حيث اتهمت الفصائل الشيعية بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وقالت وسيلة إعلام إخبارية إيرانية إنه انتقل إلى سوريا في الأيام القليلة الماضية حيث تساند الفصائل المدعومة من إيران الرئيس السوري بشار الأسد في مواجهة المعارضين السنة.

وعلى الرغم من لعب دور هامشي في الفلوجة فإن الفصائل واجهت مزاعم من المحافظ بأنها أعدمت 49 سنيا واعتقلت أكثر من 600 آخرين. ونفت الفصائل هذه الاتهامات.

وقال الدبلوماسي الغربي "تجدر الإشادة بالعبادي لإبقائه الفصائل خارج الفلوجة"، مضيفا أن الحكومة سارعت لوضع نهاية للانتهاكات المزعومة.

وقامت السلطات باعتقالات فيما يتصل بالمزاعم لكن الأمم المتحدة ذكرت مزاعم أخرى عن ارتكاب الجماعات المسلحة التي تقاتل إلى جانب الجيش في الفلوجة انتهاكات خطيرة للحقوق.

وقال الدبلوماسي الأمريكي السابق روبرت فورد في مقال مؤخرا "تأثير العبادي على هذه الفصائل المدعومة من إيران محدود وبالتالي فإن محاسبة أي أحد ستكون مؤشرا على زيادة ثقل العبادي السياسي".

لكن سكانا بالموصل تحدثوا إلى رويترز عبر الهاتف والإنترنت، قالوا إنهم يخشون التعرض لانتهاكات مماثلة إذا سمح للفصائل الشيعية بالمشاركة في الحملة على مدينتهم.

وقال عبد الرحمن الجبوري عضو مجلس محافظة نينوى لرويترز في أربيل، "رأينا الحشد الشعبي قد ارتكب تجاوزات ترقى إلى حد الجرائم ولذا نكرر رفضنا دخولهم إلى نينوى" في إشارة إلى ائتلاف للفصائل الشيعية متحالف مع الحكومة.

------------------------------------------------

المصدر: رويترز

العبادي يعلن تحرير الفلوجة وسيطرة القوات العراقية على مركز المدينة

أعلن رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي تحرير مدينة الفلوجة وسيطرة القوات العراقية على مركز المدينة.

وقال في كلمة بعد انتهاء المرحلة الثالثة والأخيرة من خطة عملية تحرير المدينة التي شاركت فيها مختلف الصنوف العسكرية وقوات جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي والعشائري.

وقال العبادي في كلمته التي وجهها عبر التلفزيون:

نبارك لكل العراقيين هذا الانتصار ، لقد وعدنا بتحرير مدينة الفلوجة ، وقد عادت الفلوجة الى حضن الوطن وقواتنا البطلة تحكم سيطرتها على داخل المدينة وقلب الفلوجة ، ولازالت هناك بعض البؤر التي تحتاج الى تطهير خلال الساعات المقبلة .

لقد وجهت كل مؤسسات الدولة باستنفار كل الجهود من اجل رعاية المدنيين وتوفير كل المساعدات وتوفير الحماية لهم ، ، كما وجهت القوات الأمنية التي سيطرت على الفلوجة بحماية الممتلكات العامة والخاصة ورعاية امن وسلامة المواطنين.

أوجه رسالة إلى الدواعش..

لا مكان لكم في العراق .. لقد وعدنا بتحرير الفلوجة وقواتنا البطلة قد وفت بهذا الوعد وقد وعدوكم وخذلوكم ، هذه القيادات التي وعدتكم بأنها ستصمد إلا أنها لم تصمد وتخاذلت وتراجعت.

أقول لكم: لا مكان لكم في العراق وستحاسبون على كل جرائمكم فالعراقيون موحدون ضدكم ، ارحلوا عن بلدنا، فالعراق لكل العراقيين.

أوجه رسالة إلى الطيبين من أبناء الفلوجة: لقد ضحت قواتنا من أجل تحرير مدينتكم، ومن أجل أن تعيشوا بأمن وسلام، ومن أجل إعادة النازحين إلى المدينة، واليوم نريد أن يكون هناك أمن وسلام في هذه المدينة لعودتكم وللعيش فيها. ونتأسى برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (اليوم يوم المرحمة اليوم تصان الحرمة) وهدفنا صيانتكم وحرماتكم وسنبذل المستحيل للحفاظ عليها .. وهاهم العراقيون من كل محافظات العراق يضحون بأنفسهم من أجل حمايتكم وتوفير العيش الكريم لكم وستعيشون بها سالمين غانمين.

تحية لأرواح الشهداء الذين ضحوا من أجل سلامة هذا الوطن وتحية لكل من شارك بموقف وكلمة ومبارك لكل العراقيين بهذا النصر، والنصر قريب جدا في الموصل وهي وجهتنا المقبلة وسيتم دحر آخر داعشي في أرض العراق .

وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

https://www.youtube.com/watch?v=S2h1SMczwYk

قادة عسكريون يؤكدون هزيمة تنظيم داعش في الفلوجة

وقال قائد عملية تحرير الفلوجة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي لوكالة الصحافة الفرنسية، إن قوات مكافحة الإرهاب والرد السريع، حررت المجمع الحكومي الواقع في مركز مدينة الفلوجة بالكامل.

وأشار الساعدي إلى انعدام مقاومة تنظيم داعش في مدينة الفلوجة بسبب الهروب الجماعي من المدينة، موضحا أنه لم يبق سوى بعض الجيوب التابعة للتنظيم ويجري معالجتها من قبل القوات الأمنية.

قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت أكد، بدوره، تحرير المجمع الحكوميالذي يضم مبنى قائمقامية الفلوجة ومبنى المجلس المحلي ومديرية شرطة المدينة ومقرات أمنية.

وأضاف أن المجمع يمثل رمز المدينة وتحريره هو استعادة لهيبة الدولة وإعادة فرض القانون، مشيرا إلى أن القوات الأمنية تطارد عناصر داعش وسط الفلوجة.

وأكد ضابط برتبة عقيد في قوات الرد السريع المشاركة في العملية أن هروب عناصر داعش هو وراء غياب أي مقاومة للتنظيم في الفلوجة، مشيرا إلى أنهم اتجهوا إلى الغرب من الفلوجة.

وكانت عملية تحرير الفلوجة قد انطلقت فجر الثالث والعشرين من آيار - مايو لاستعادة السيطرة على الفلوجة التي استولى عليها تنظيم داعش منذ كانون الثاني - يناير 2014.

الأمم المتحدة تخشى انتشار شلل الأطفال بين النازحين من الفلوجة

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من انتشار شلل الأطفال بين النازحين من الفلوجة، وأطلقت في هذا الصدد حملة تلقيح على نطاق واسع.

وأشار الدكتور علاء علوان مدير منطقة الشرق الأوسط لدى منظمة الصحة العالمية إلى الوضع الصحي الهش للبالغين والأطفال الذين هربوا من المعارك في الفلوجة.

وأضاف أن سكان الفلوجة يعانون من أمراض جلدية وارتفاع ضغط الدم والإسهال وغيرها.

وتابع علوان في اتصال هاتفي مع صحافيين اثر لقائه نازحين في مخيمات قرب الفلوجة، أن الأمهات قلقات لأن أبناءهن لم يتلقوا أي لقاحات منذ سيطر التنظيم على المدينة، داعيا المجتمع الدولي إلى تقديم مساعدات أكبر إلى الهيئات الصحية في العراق.

الفساد وهدر الريع النفطي العراقي

الكاتب وليد خدوري*

ؤكد تقارير ومعلومات رسمية وإعلامية صدرت خلال العام الماضي، سرقة أكثر من نصف تريليون دولار من أموال الدولة العراقية خلال فترة حكم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي. وتقدر قيمة هذه الأموال بأكثر من نصف الريع النفطي بين 2003 و2015 المقدر بـ 800 بليون دولار.

واستمر حكم المالكي بين 2006 و2014 علماً بأن السنوات الأخيرة تميزت بارتفاع أسعار النفط إلى ما فوق 100 دولار للبرميل.

 واعتبرت لجنة النزاهة العراقية الحكومية عملية السرقة هذه «أكبر فضيحة فساد في التاريخ». تباينت الأرقام بين مصدر وآخر حول حجم الفساد وإن كانت النتائج متقاربة في النهاية ومتشابهة في نتائجها. واخترنا مصدرين للاستشهاد بهما هنا. الأول إعلامي، نشر من قبل «هيئة العلاقات الدولية - العراق» في 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 وصادر باللغة الانكليزية. والثاني مقال بعنوان «الفساد الشخصي والفساد العام» بقلم وزير النفط العراقي عندئذ عادل عبدالمهدي الذي قدم استقالته أخيراً. ونشر المقال في جريدة «العدالة» العراقية بتاريخ 16 آب (أغسطس) 2015.

 تذكر «هيئة العلاقات الدولية» في مقالها أن هناك ادعاءات بأن المالكي نهب 500 مليون دولار خلال فترة حكمه. ويضيف المقال إن «هيئة النزاهة العراقية تدعي أن نصف دخل الحكومة خلال فترة السنوات الثماني من حكم نوري المالكي جرت سرقته». ويشير إلى أن الناطق الرسمي لهيئة النزاهة عادل نوري أبلغ البرلمان العراقي عن اختفاء مبلغ نصف تريليون دولار من الخزينة العراقية خلال حكم المالكي. وأفاد الناطق الرسمي باسم هيئة النزاهة عادل نوري بأن مجمل الريع النفطي العراقي خلال 2006 - 2014 بلغ مجموعه 800 مليون دولار. وأضاف أن حكومة المالكي استلمت مساعدات دولية، بلغت قيمتها 250 مليون دولار خلال فترة حكم المالكي».

 ويتساءل عبدالمهدي قائلاً: «ما هو الفساد؟ أهو السرقة والتلاعب الشخصي بالمال العام، أم أن هدره بسبب النظم وقواعد الصرف والعمل والرقابة والتخطيط التي اعتادت عليها الدولة... أم الاثنان معاً؟» ويجيب بالقول: «... بلغ مجموع موازنات العراق 850 بليون دولار تقريباً، من دون ذكر الموارد الأخرى. ويجب النظر إلى الفساد الذي تستبطنه هذه الأرقام عبر ثلاثة مستويات. والأرقام والنسب كلها حقيقية لكنها تقريبية وتقديرية وهدفها عرض الأفكار أكثر منها تقديم دراسة إحصائية. الأول، وهو الفساد الشخصي الذي يقدر البعض انه يستهلك ثلاثة في المئة من مجموع الأرقام... أي أن استغلال الموقع لتحقيق المنافع الخاصة، إن صحت التقديرات، استنزف 25.5 بليون دولار... وهذه مبالغ هائلة تعني أن ما يسرق بطرق الاحتيال والسحب الحرام لا يقل عن بليوني دولار سنوياً. وهذه كارثة عظيمة يجب التصدي لها والحد منها للوصول إلى إيقافها... والثاني، وهو فساد النظام».

ويقول: «هنا تستبطن المسألة أمرين. أولهما ترهل الدولة وتحولها إلى دولة رعاية اجتماعية (دولة ضعيفة تكرس الكسل والاتكالية) وليست دولة خدمات عامة، فتستهلك عبر موازنتها التشغيلية - ومعظمها رواتب وأجور ومخصصات وتقاعد وسياسات دعم - مزيداً من الثروات، في مقابل القليل من الإنتاج والخدمات. وهذا فساد للنظام استهلك ما لا يقل عن نصف مبالغ الموازنات المتعاقبة، أي 425 بليون دولار، لا يمثل العمل المنتج منها أكثر من ستة في المئة بقليل، محسوبة على أساس أن الإحصاءات تشير إلى أن العمل المنتج في الدولة لا يتجاوز 20 دقيقة يومياً. أي أن هناك هدر لما يقارب 94 في المئة من الموازنات... وهذه تمثل أكثر من 400 بليون دولار. وثانيهما سوء استخدام الأموال والتخطيط لها. فقد تراكم اليوم لدى وزارة التخطيط 9000 مشروع معطل قيمها تقارب 300 بليون دولار، ونسب التنفيذ فيها 5 - 90 في المئة لم تنجز في مواعيدها، ومعظمها متأخر لسنوات، ما سبب ويسبب خسارة وتجميداً وتآكلاً وعدم استفادة من أموال هائلة، ضائعة أو معلقة بين المحاكم والمصارف والدعاوى المتبادلة بين دوائر الدولة والشركات والمقاولين».

 والمستوى الثالث، وفق عبدالمهدي، «وهو ما تعطله البيروقراطية وقواعد عمل الدولة البالية وقراراتها وإجراءاتها الارتجالية، والسلوكيات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية السائدة التي تحجز طريق الانطلاق والتنمية. فموازنات مجموعها 850 بليون دولار، خلال 12 عاماً، من دون ذكر رؤوس أموال الاستثمارات الوطنية والأجنبية، ستعني، لو لم تحبس ويعرقل انطلاقها لعوامل عدة منها الثقافة والإجراءات المتشددة، ستعني لو ضخت إلى الأسواق ومواقع العمل والإنتاج وتريليونات الدولارات من قيم مضافة ومتولدة ومحركة ومضاعفة لدورات جديدة ومتعاقبة، والتي من شأنها إصلاح أي مجتمع مهما كان متخلفاً أو متأخراً. هذا علماً بأن مشروع مارشال لإعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية بلغ 15 بليون دولار للأعوام 1947 - 1951، وهذا مبلغ يعادل بالقيمة الحالية 148 بليون دولار، أي تقريباً موازنة العراق (غير المقرة) لعام 2014 فقط.

واضح أن العراق يمر بأزمة أخلاقية وهيكلية وأن النفط لا يمكن أن ينقذ العراق من ورطته هذه في ظل حكم لا رادع للسياسيين فيه من سرقة نصف أموال الدولة. وعلى رغم تدهور أسعار النفط والمعركة ضد «داعش»، فالمشكلة ليست هنا. المشكلة هي تدهور الأوضاع فأصبح من غير الممكن مساءلة أو محاسبة المسؤولين عن إفلاس الدولة، نظراً للدعم الأجنبي الذي يحصلون عليه.

 وهذا الأمر يدفعنا إلى السؤال: ما هو مصير هذه الملايين بل البلايين من الدولارات؟ هل من الممكن أن تكون قد أودعت في حساب شخص واحد؟ وأين الرقابة المالية العالمية التي يتحدثون عنها هذه الأيام لتفادي تبييض الأموال؟ تشير المعلومات إلى أن كمية ضخمة من هذه الأموال جرى تحويلها إلى دول مجاورة، خصوصاً إيران لمساعدتها أثناء الحصار الدولي قبل الاتفاق النووي. إن ضخامة الأموال «الضائعة» تستدعي مقاضاة المسؤولين عن إفلاس العراق، ناهيك عن احتلال الموصل. فمن دون محاسبة وقضاء نزيه، لن يتم إصلاح البلاد. ومن دون تعيين مسؤولين كفوئين ونزيهين في أجهزة الدولة، ومن دون القضاء على الطائفية، ستبقى الأمور متردية من سوء إلى أسوأ، على رغم التظاهرات.

----------------------------------------------------------------

 * عراقي متخصص بشؤون الطاقة

عراقية تنال جائزة الخارجية الأمريكية الدولية للمرأة الشجاعة

حصلت الدكتورة نغم نوزاد حسن على جائزة وزير الخارجية الأميركية الدولية للمرأة الشجاعة لعام 2016.

انضمت الدكتورة حسن إلى ثلاثة عشر امراة يملكن قدرات استثنائية من جميع أنحاء العالم اللواتي تم تكريمهن من قبل وزير الخارجية الأميركي جون كيري في حفل أُقيم في العاصمة واشنطن. بحسب بيان للسفارة الأمريكية في بغداد.

أشار الوزير كيري في حديثه عن الدكتورة حسن إلى أنها، "قضت السنوات الـ 15 الماضية في تعزيز المساواة للنساء وتوفير الدعم النفسي لضحايا سوء المعاملة القائم على نوع الجنس. لم تكن متهيأة ، على أية حال، للأيام المظلمة من عام 2014 عندما اجتاح إرهابيو داعش المجتمعات المحلية في شمال العراق وقاموا بأسر النساء والأطفال الأيزيديين وأقليات أخرى. تم أعدام وقتل النساء المسنات بالجملة ورميهن في مقبرة جماعية. وقد تم بيع النساء والفتيات في المزاد العلني وفي سوق النخاسة وإجبارهن على "الزواج المزيف"، من ضمنهم فتيات لم يكد يبلغن مرحلة المراهقة. عندما تم كشف النقاب عن هذه الأعمال المرعبة، كانت نغم من بين الأوائل الذين استجابوا لهذا الأمر. قدمت الدعم النفسي والمعاينة الطبية للفتيات اللواتي هربن. زارت مخيمات للنازحين حيث كانت في أكثر الأحيان تقوم بإقناع الأباء والامهات المرتعبين كي يسمحوا لبناتهم بتلقي المشورة والعلاج. وأطلقت حملة ضد الاعتداء الجنسي تسمى "أنا إيزيدية - أنا ضد التحرش".

تحدت الدكتورة حسن، الطبيبة الإيزيدية والناشطة في إقليم كردستان، الأعراف الاجتماعية من خلال تعزيز المساواة للنساء ومكافحة العنف القائم على نوع الجنس في العراق، وتوفير الدعم النفسي للناجين من العنف الجنسي.

في الوقت الحاضر، تنظم الدكتورة حسن زيارات دورية إلى مخيمات النازحين داخليا والتي تقطنها أغلبية يزيدية للقيام بالتوعية وتشجيع الآباء والأمهات على السماح لبناتهن بزيارة عيادتها للحصول على الرعاية الصحية الأساسية والدعم النفسي والاجتماعي. 

جائزة وزير الخارجية الدولية للمرأة الشجاعة تمنح سنوياً لنساء أظهرن شجاعة وقيادة استثنائيتين في الدعوة للسلام والعدالة وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ويتم ذلك في كثير من الأحيان عبر تعريض أنفسهن للمخاطر.

منذ بدء منح هذه الجائزة في عام 2007، كرمّت وزارة الخارجية ما يقارب 100 امرأة من 60 بلدا مختلفا.