الأربعاء 24 أيار 2017
TEXT_SIZE

البنتاغون يشير إلى صعوبات في صنع طائرات F35

أشار تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إلى بطء التقدم في إنتاج طائرات F35القتالية الخفية المكلفة جدا التي بدأت توضع في الخدمة تدريجيا في الجيش الأميركي.

وقال التقرير الذي أعده قسم في الوزارة مكلف التحقق من حسن سير عقود التسلح، إنه ليس من المؤكد أن يتمكن سلاح الجو الأميركي من إعلان بدء عمليات أولى طائرات F35قبل نهاية 2016 كما كان مقررا.

وأضافت وثيقة مكتب التجارب العملانية والتقييم أن الطائرات المعنية "يمكن ألا تحقق المعايير" الضرورية لإعلان بدء تشغيلها.

وسبب التأخير هو النظام المعلوماتي البالغ التعقيد للطائرات الذي ما زال يعاني من "ثغرات".

وكان سلاح مشاة البحرية الأميركية (المارينز)، أعلن عن بدء استخدام عشر من هذه الطائرات للاقلاع والهبوط العمودي. لكن التقرير قال إن هذه الطائرات الأولى ما زالت بعيدة عن الاستعداد للمشاركة في القتال.

وأشار إلى أن الخلل في نظام الملاحة الذي يجري تصحيحه يؤدي إلى "معلومات ملتبسة في كشف التهديدات" المحدقة بالطيار.

وتحدث التقرير عن مشكلة أخرى تتعلق بالمقعد القابل للقذف الذي يمكن أن يسبب جروحا في العنق وحتى يقتل الطيار. وقال إن هذه المشكلة التي قد يستغرق حلها عاما واحدا أدت إلى منع بعض الطيارين الذين لا يصل وزنهم إلى 61 كلغ، من قيادة الطائرة.

وفي بيان للصحافيين قال الفريق المكلف تطوير الطائرة في البنتاغون إنه يستبعد أي تأخير جديد في برنامج شهد الكثير من التأخير أصلا.

وقال رئيس هذا الفريق الجنرال كريس بوغدان إن "فريقنا برهن على قدرته على تجاوز التحديات التقنية (...) وتنفيذ التزاماته في الوقت المحدد".

وطائرة F35، هو برنامج التسلح الأكثر كلفة الذي يطلقه البنتاغون. وقد خصص له 398,6 مليار دولار لانتاج 2443 طائرة، أي 163 مليون دولار للطائرة الواحدة.

وهذه الطائرة الخفية التي تنتجها مجموعة لوكهيد مارتن وتوصف بأنها من الجيل الخامس، فعالة أكثر بست مرات من المقاتلات الجوية الحالية. كما أنها تتسم بفاعلية أكبر بثماني مرات في الهجمات على أهداف أرضية كما يقول مصمموها.

واختارت عشر دول أخرى إلى جانب الولايات المتحدة طائرات F35، على رأسها بريطانيا التي طلبت 138 منها.

وقال فريق الجنرال بوغدان إنه تم انتاج حوالى 170 من هذه الطائرات حتى الآن.

كيري يشجع على الحوار بين السعودية وإيران وسط مخاوف بشأن سوريا

قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء إن وزير الخارجية جون كيري تحدث مرارا خلال اليوم الماضي مع مسؤولين سعوديين وإيرانيين لتشجيع الحوار ويعتزم الاتصال بمسؤولين آخرين في المنطقة.
وقطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران يوم الأحد بعدما اقتحم محتجون إيرانيون سفارة المملكة في طهران بعد يوم من إعدام السعودية رجل دين شيعيا بارزا و46 شخصا آخرين بتهم تتعلق بالارهاب.
ويهدد الخلاف بين السعودية وإيران بتقويض جهود كيري الرامية للتوصل إلى اتفاق سلام ينهي الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ نحو خمس سنوات.
وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية إن كيري أكد في اتصالاته- التي شملت محادثات مع ولي ولي العهد السعودي ووزيري خارجية السعودية وإيران خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية- على أهمية المضي قدما من أجل التوصل إلى اتفاق سلام بخصوص سوريا.
وقال كيربي "أحد الأمور الرئيسية في ذهن كيري هي نزع فتيل التوتر واستعادة بعض من الشعور بالهدوء والتشجيع على الحوار والمشاركة بين هذين البلدين .. والتأكيد أيضا على أن هناك قضايا أخرى ملحة في المنطقة."
وتابع يقول "من بين ما يتصدر قائمة اهتماماته أيضا عدم السماح بتعثر أو تراجع عملية فيينا" في إشارة إلى محادثات بالعاصمة النمساوية شارك فيها مسؤولون سعوديون وإيرانيون لمحاولة إنهاء الحرب السورية.
وتأمل الأمم المتحدة في جمع مسؤولي الحكومة السورية والمعارضة في محادثات مباشرة في جنيف في 25 من يناير كانون الثاني.
---------------------------------------------
المصدر: رويترز
 

توزيع مساعدات أمريكية للنازحين في أربيل

وزعت القنصلية العامة للولايات المتحدة الأمريكية مستلزمات الإغاثة الشتوية على النازحين في مدينة أربيل في الحادي والثلاثين من كانون الثاني – ديسمبر المنصرم.

أشرف القنصل العام الأمريكي في أربيل ماتياس ميتمان وبالتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة- اليونيسيف والمنظمات غير الحكومية المحلية في أربيل على توزيع ما يقرب من 2500 طقم من ملابس الأطفال والبطانيات في مخيم "بحركة"  الذي يضم آلاف العوائل التي هربت من داعش.

وقالت القنصلية في بيان الإثنين، إن توزيع هذه المواد هو جزء من الجهود الأوسع للولايات المتحدة الأمريكية  لتقديم مستلزمات الإغاثة الشتوية للنازحين داخلياً واللاجئين الذين يحتاجون إلى المساعدة في جميع أنحاء العراق.

وتقدم الولايات المتحدة الأمريكية الملابس والمعاطف وغيرها من المواد التي تمس الحاجة إليها لأكثر من 500000 طفل عراقي. وتقوم الولايات المتحدة أيضا بتوزيع البطانيات ومستلزمات النظافة وحاويات تخزين المياه ومدافيء النفط الابيض- الكيروسين والمصابيح التي تعمل بالطاقة الشمسية لمساعدة النازحين داخلياً واللاجئين على مواجهة الطقس البارد، ولا سيما في شمال العراق.

 وقدمت الولايات المتحدة الامريكية أكثر من 603 مليون دولار على شكل مساعدات أنسانية  للشعب العراقي منذ بداية الأزمة.

حاكم ولاية جورجيا الأمريكية يلغي قرارا برفض اللاجئين السوريين

ألغى ناثان ديل حاكم ولاية جورجيا الأمريكية يوم الاثنين أمرا تنفيذيا سعى من خلاله لعدم السماح بإعادة توطين لاجئين سوريين في ولايته وذلك بعد أن قضى الادعاء العام في الولاية بأنه لا يملك السلطة لمنعم من الدخول أو الاستفادة من امتيازات تقدمها جهات اتحادية.
وكان ديل الذي ينتمي للحزب الجمهوري واحدا من أكثر من 24 حاكم ولاية أمريكية سعوا لمنع اللاجئين السوريين من دخول ولاياتهم بعد هجمات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر تشرين الثاني الماضي التي أعلن المسؤولية عنها تنظيم الدولة الإسلامية.
وعبر عدد كبير من المرشحين الجمهوريين المحتملين للرئاسة عن معارضتهم للسماح بدخول اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة.
وبرر ديل أمره الجديد بسحب توجيهاته لوكالات الولاية بوقف قبول لاجئين سوريين بقرار للمدعي العام في جورجيا صمويل أولينز أصدره قبل أيام.
وقضى أولينز بأن جورجيا لا تملك السلطة لترحيل اللاجئين من بلدان معينة رغم مخاوف من إجراءات الفحص الأمني التي تتولاها الحكومة الاتحادية.
وتخطط إدارة الرئيس باراك أوباما لقبول عشرة آلاف لاجئ سوري في الولايات المتحدة خلال العام الحالي.
 

أوباما يتلقى ضربة من مجلس النواب..!

تلقى الرئيس الأميركي باراك أوباما ضربة من مجلس النواب الأميركي الذي صوت الجمعة برفض منحه صلاحيات واسعة يطلبها في المفاوضات التجارية.
ورغم تدخل نادر في مبنى الكابيتول في آخر لحظة فإن النواب صوتوا ضد منح هذه الصلاحيات (302 ضد و126 مع) في أول سلسلة عمليات تصويت بهدف إرساء "إجراء سريع" ضروري لتوقيع سريع لاتفاق ضخم للتبادل الحر مع منطقة آسيا والمحيط الهادي.
وتشكل عملية إنجاز الشراكة عبر الأطلسي الأولوية الاقتصادية لولاية أوباما الذي سيغادر البيت الأبيض في كانون الثاني - يناير 2017.
ولم يستجب لنداء أوباما إلا عدد قليل من الديموقراطيين، وكان العدد الأكبر مناهضا لخفض جديد للتعرفات الجمركية يمكن أن يؤدي برايهم إلى غلق مصانع.
وتحدث عدد كبير من النواب أثناء الجلسة، مشددين على تراجع الوظائف في دوائرهم، بسبب العولمة.