لأول مرة بتاريخ السويد... عراقية تترشح لرئاسة البرلمان

  • طباعة

لأول مرة في تاريخ السويد، تمكّنت امرأة من أصول عراقية أن تكون أول مرشّحة أجنبيّة لمنصب نائب رئيس البرلمان السويدي.
ويعتبر ترشيح حزب البيئة الخضر لأحد قياديه أمرٌ يحصل لأول مرة في تاريخ السويد ، إذ لم يسبق أن ترشح أحد من أصول أجنبية لهذا المنصب الرفيع.
وعبرت البرلمانية دينكيزيان للإذاعة السويدية عن فرحها قائلةً: " إنه شعور رائع أشعر بالفخر جدا". وأضافت: " أريد بهذا الترشيح ان اثبت بأنه من الممكن لأشخاص من اصول اجنبية ان يتبوؤوا مواقع نفوذ في السويد، وليس فقط للذين يملكون أسماء سويدية او لهم شعر اشقر".
هذا وتتكون رئاسة البرلمان السويدي من رئيس و ثلاثة نواب ويعتبر هذا المنصب من المناصب العالية جدا في السويد.
وكان حزب البيئة قد أعلن سابقاً عن ترشيح ايزابيل لمنصب نائب رئيس البرلمان، بعد النقاش الذي جرى بين الأحزاب عقب الانتخابات البرلمانية حول منصب رئيس البرلمان، وكيفية توزيع مناصب نواب الرئيس بين الأحزاب.
نشير الى أن النائب ايزابيل دينكيزيان سياسية سويدية من أصل عراقي أرمني ، ولدت في بغداد 1962 وهاجرت الى السويد مع عائلتها عام 1965. والدها رجل الأعمال كريكور دينكيزيان ، ومن المعروف عنها أنها امرأة قوية ، برهنت من خلال طموحها المساواة بين الرجل والمرأة في مجال العمل.
وأصبحت ايزابيل عضواً في البرلمان السويدي عن حزب البيئة منذ عام 2006، كما احتلت منصب نائب لجنة الدفاع ولجنة التربية والتعليم عام 2010 وكانت عضوا في لجنة الشؤون الثقافية ونائب عضو في عدد من اللجان من بينها لجنة التربية والتعليم.